مجتمع

الداي حسين آخر الحكام العثمانيين في الجزائر

This post has already been read 3 times!

 

يوم العاشر من شهر جويلية/ يوليو 1830، رحل الداي حسين من قصر الحمراء بالجزائر العاصمة، متوجها إلى منفاه،متبوعا  بأفراد من عائلته و وزرائه وبعض من حريمه مستسلما ومتنازلا عن مفاتيح المدينة، إلى المستعمر الفرنسي، بعد أن حكم البلاد ل12 عاما. وبخروجه طويت صفحة  آخر الحكام العثمانيين في الجزائر.

وكانت مرحلة حكمه من أصعب الفترات بسبب الضغوط والهجمات الخارجية من المغرب عبر تحريك الولاءات الصوفية والمذهبية ومن الدول الغربية بسبب امضائه على الاتفاقيات الجديدة المتعلقة بالتجارة البحرية ومنع القرصنة وحضر تجارة العبيد باعتبارها تخالف نصوص الشريعة الإسلامية.كما كان رافضا لإمضاء اتفاقية فيينا 1814.

اختلف المؤرخونحول أسباب انهيار حكم الداي حسين وتوقيعه معاهدة الاستسلام مع فرنسا بين من يقول إن الداي هو المسؤول الأول وقائل إن ظروفا أقوى  من الداي تسببت فيما حدث للجزائر منها ديون فرنسا تجاه الجزائر وحادثة طرد الداي قنصل فرنسا دوفال في يوم ‘العيد الكبير” بسبب عدم التزام فرنسا بدفع ما عليها من ديون حيث قيل انه أشار إليه بمروحته أن اخرج وهو ما أغضب القنصل فاشتكى لحكومة بلده ما حدث.

توفي الداي حسين بمدينة الإسكندريةعند خروجه من المسجد يوم 30 أكتوبر/ تشرين الأول 1883 طاويا بذلك صفحة آخر داي عثماني حكم الجزائر.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.