ثقافة

الهاشمي قروابي: البارح كان عمري عشرين

 

 

“البارح
وأنا بعزوبتي فارح
بالشوق والهوى سارح
كان في عمري عشرين”

“البارح
كانت لاموال تتلاوح
صحة لابدان تترايح
يا زهرة السنين”

“البارح
كان في عمري عشرين
يا حسرة على عشرين”

 

تعد من أشهر أغاني التراث الموسيقي الأندلسي الجزائري التي ماتزال تغنى وتردد في الوسط الجزائري والمغاربي والعربي، وقد اشتهرت خلال السبعينيات، بصوت الحاج الهاشمي القروابي.

تميزت هذه الأغنية التي تغنى فيها تلميذ الحاج محمد العنقي، بعمر العشرين وتحسر فيها عن فترة من العمر ربما لا تحسن الأجيال  كيفية استغلالها لتمض بنا الأيام والسنون بسرعة بإيقاعها  الخفيف بعد أن أدخل عليها القروابي مزيج من الآلات الموسيقية القديمة والحديثة.

وفي سنة 2006 غيب عميد موسيقى الشعبي الجزائرية عن عمر يناهز 70 عاما، الهاشمي القروابي بدأ مشواره سنة 1950  في بداية الستينات ثر إصابته بأزمة قلبية لكن ماتزال أغنيته تردد وأعاد غنائها الفنان المصري محمد منير  والفنان حميد البارودي.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.