منوعاتمجتمع

مصابة بسرطان الدم: تماضر طفلة التسع سنوات تحتاج إلى عملية عاجلة لزراعة النخاع الشوكي

 

بدأت  الطفلة تماضر العواني البالغة من العمر تسع سنوات رحلتها مع مرض السرطان -عافانا وعافاكم الله- في سن مبكر، إذ بدأت تتلقى العلاج الكيميائي – في شهر أوت/-آب 2016 ( كان عمرها حينها 6 سنوات فقط).

 

 

تقول والدتها حنان إن ابنتها تتلقى العلاج منذ ثلاث سنوات، بعد إصابتها باللوكيميا الحادة (سرطان الدم) في مستشفى فرحات حشاد سوسة، إلا حالتها الصحية تعقدت في الفترة الأخيرة، بعد أن أثّر المرض الخبيث على نخاعها الشوكي. جسدها النحيف والصغير لم يتحمّل قوة العلاج الكيميائي، مما تسبب لها في مضاعفات خطيرة.

 

 

وتتابع حنان بحرقة في حوارها مع مجلة “ميم” أن الطبيب توقّف عن علاج تماضر، بسبب دقة وضعها الصحي، مشيرة أنّ حالة ابنتها تستوجب زراعة نخاع شوكي عاجلة في تركيا.

“أجريت لابنتي وشقيقتيها كافة التحاليل من أجل أخذ خلايا من إحداهما، إلا أن التحاليل أثبتت أن الخلايا غير متطابقة. وهو ما يستدعي تسفيرها للخارج عاجلا حتى تجري عملية الزرع” تضيف حنان.

 

 

وقدمت والدة تماضر بطلب للصندوق الوطني للتأمين على المرض “الكنام” لمساعدتها على معالجة ابنتها في الخارجة وهي تنتظر الرد. وفي هذا السياق تقول: “عملية زراعة النخاع الشوكي هي عملية دقيقة واستعجالية، لكن ليس لدي خيار آخر، فإما أن أنتظر رد الكنام أو أن يساعدني أهل الخير في جمع تكاليف العملية.”

ووجهت والدة تماضر نداء عاجلا لأهل البر والإحسان بضرورة مساعدتها على علاج ابنتها  حتى تجري عملية زراعة النخاع الشوكي التي تتجاوز تكلفتها 200 مليون.

ظروف عائلية صعبة

وتقطن حنان في مدينة سوسة في الساحل التونسي، وهي عاطلة عن العمل وأم لثلاث بنات وزوجها يشتغل سائق سيارة أجرة. قالت لميم إن وضعيتها الاجتماعية لا تمكنها من تحمّل مصاريف علاج ابنتها. 

تنتظر تماضر اليوم تفاعل الصندوق الوطني للتأمين على المرض أو تفاعل الجمعيات والمنظمات والتونسيين من أجل مساعدتها على توفير تكاليف العملية في أقرب الآجال حتى تتمكن من إنقاذ حياتها.

 

 

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة الطفلة تماضر، أرفقها النشطاء في تونس بنداء عاجل بضرورة التفاعل مع حالة الطفلة ومساعدتها على إجراء عملية الزرع في أقرب وقت.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.