مجتمع

تونس تسترجع 6 ألاف صنف من بذورها المنهوبة

This post has already been read 4 times!

 

تمكّن بنك الجينات في تونس من استرجاع 6 آلاف صنف من البذور المنهوبة الموجودة في بنوك جينات أجنبية.

وأكد ناصر مبارك مدير عام البنك الوطني للجينات، في تصريح إعلامي، أن تونس فقدت آلاف البذور بعد نهبها واستغلالها بأسماء جديدة، 70% من مكوناتها الجينية تونسية.

وقال ناصر مبارك إن عدد العينات المخزنة في بيوت التبريد  ارتفع من 16.882 سنة 2008 إلى 43.272 سنة 2018، مشيرا إلى تطور كميات الأصناف المحلية المحافظ عليها من 980 سنة 2010 إلى 13.410 سنة 2018.

وأضاف مبارك أن عدد الأصناف المحلية التي تمّ الحفاظ عليها في المزرعة، شهد هو الآخر تطورا من 9 خلال 2012 إلى 42 سنة 2018، أمّا عدد الفلاحين المستفيدين من الأصناف المحلية من الحبوب فقد ارتفع من 10 سنة 2010 إلى 100 سنة 2018.

 

استرجاع 67 عينة من التشيك

وكشف مدير عام البنك الوطني للجينات أنه تم استرجاع 67 عينة من جمهورية التشيك، في أواخر ديسمبر 2017، و284 عينة، في شهر جانفي 2018 من المركز الدولي لتحسين الذرة والقمح (CIMMYT).

وبالإضافة إلى نهب البذور المحلية زمن الاستعمار الفرنسي، قام بعض التونسيين بتهريب عدد آخر من البذور لبلدان أجنبية قامت بتغيير أسماءها والسطو عليها، إلا أن البنك الوطني للجينات تمكّن  منذ سنة 2011 من استعادة هذه الأصناف.

وتفتقر تونس لقانون يحمي البذور المحلية من السرقة، حيث يمكن لأي زائر أن يأخذ البذور منها في الوقت الذي من المفترض أن تتم مراقبة هذه البذور ومنع تهريبها خارج تراب الوطن.

وأكد ناصر مبارك أن البنك يعمل على تطوير مواردنا والحفاظ عليها وعلى مختلف أصنافها والقيام بتجارب لبعض الأصناف المحلية للحبوب التي تطوّرت كميات إنتاجها من 1 طن إلى 13 طن.

واقترح ناصر مبارك ضرورة تكوين لجنة تضمّ مختصّين من كافة تراب الجمهورية تشرف على مراقبة الجينات المحلية ولا تسمح بخروجها إلا بترخيص من هذه اللجنة.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.