منوعات

بسبب خلافات زوجتيهما.. الأميران هاري وويليام ينفصلان رسميا لأول مرّة؟

 

 

يبدو أن التوتر بين الأسرتين الملكيتين وصل إلى أقصى درجاته، فقد نشرت صحف بريطانية منها “ميرور” و”ديلي ميل” تقارير تفيد بحصول اتفاق بين الأمير هاري والأمير ويليام بفصل أسرتيهما عن بعضهما في غضون أسابيع.

 

وذكرت نفس المصادر أنّ الخلافات بين ميغان ماركل وكيت ميدلتون، وصلت إلى مستويات خطرة. وأصبحت أخبار مشاحناتهما تصل إلى العامة، كما لاحظ عدد من خدم القصر الملكي وجود تصرفات غير لائقة وفظة تبديها ميغان ماركل تجاه زوجة شقيق زوجها.

من المنتظر أن تحظى كل أسرة بحاشية خاصة بها، وجاءت هذه الخطوة بعد أن أعلن الأميران سابقا عن تفكيرهما في الانقسام داخل مقر إقامتهما في قصر كينسينغتون الملكي، بعد أن تشاركاه لمدة 10 سنوات.

 

 

وأوردت تقارير إعلامية أن عدة مشاجرات اندلعت بين الأخوين بدأت منذ إعلان خطبة هاري على ميغان السنة الماضية. وزادت حدة الشائعات بعد توارد أخبار أن ميغان وهاري لن ينتقلا مجددا إلى شقّة بجوار كيت وويليام، وإنما سينتقلان بدلا من ذلك إلى منزل فروغمور الريفي في مدينة ويندسور بعد تجديده.

في نفس الوقت، تمر ميغان ماركل بفترة عصيبة ليس بسبب الحمل وحده، بل لوقوعها تحت نيران الصحافة البريطانية مؤخرا بسبب تصرّفاتها التي اعتبرتها لا تليق بالعائلة المالكة.

فقد أصبحت حياة الأسرة المالكة حاليا –بفضل ميغان- مادة دسمة ومتجدّدة للإعلام البريطاني والعالمي، بعد سلسلة من “الفضائح” التي تورطت فيها العروس الملكية الجديدة، والتي تنحدر من أصول شعبية وقامت بكسر غالبية قواعد العرش البريطاني بزواجها من الأمير هاري.

 

 

في بادئ الامر كان لميغان شعبية كبيرة في بريطانيا ناهيك عن أمريكا، لكن بعد فترة، تسربت أخبار عن تصرفاتها الفظة وعدم مراعاتها لأصول اللياقة المطلوبة، كما أقدم أكثر من فرد من طاقم خدمتها الخاص على الاستقالة نتيجة عدم تحملهم لمزاجها و تقلباتها النفسية.

زاد الأزمة عمقا التنافر بين ميغان وكيت -وهي تحظى بشعبية كبيرة لدى الصحافة، حتى لقبوها بالوردة الإنجليزية- و بدأت المقارنات تعقد علانية بينهما، وهو ما أجج الخلافات بين الزوجتين والشقيقين.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.