منوعات

فلّة الجزائرية.. من فضيحة لأخرى

الفنانة الجزائرية تظهر مخمورة في فيديو وتهاجم الرئيس الجزائري


 

ليست المرة الأولى التي تقوم فيها المغنية الجزائرية فلّة عبابسة بتصرّف غريب أو خارج عن نطاق المألوف، فقد انتشر لها فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام، أثار جدلا كبيرا. ظهرت الفنانة في الفيديو، وهي منهارة بشكل كبير، وتصرخ غاضبة وتولول و تبكي، داعية الجزائريين للقيام بانتفاضة ضد الرئيس الحالي بوتفليقة، بعد إعلانه ترشحه لعهدة انتخابية خامسة. واعتبرت فلة هذا الترشح عارا على الجزائر ،ودعت وزير الدفاع الذي وصفته “بالشاوي” الأصيل إلى الأخذ بزمام أمور  الحكم.

 

الحالة الهستيرية التي كانت عليها فلّة تطورت لتصبح “هرتلة” وحديثا عشوائيا، حول نضالاتها أيام العشرية السوداء في الجزائر في التسعينات، والتي افتخرت فّلة فيها بأنها كانت من “مجاهدات السرائر”، وكانت لها علاقة بأحد الجنرالات – الذي لم تسمه. وعدّت هذا فخرا لها وللجزائر!

بدت فلّة في حالة سكر شديد في الفيديو، وغير مستقرة نفسيا. وقالت أنها ستقاضي كل من تسبّب “في وصول البلاد إلى ما هي عليه، وترشح الرئيس لولاية أخرى”، مبدية تخوّفها مما وصفتها بـ”المرحلة الدموية” التي قد تعيشها الجزائر في حال “استمرار احتقان الشارع”.

ووجهت المطربة رسالتها إلى الجيش الجزائري: “أرجوكم أنقذوا البلاد مما قد يتم جرها إليه”، معربة عن استغرابها مما وصفتها بـ”حالة اللامبالاة ” التي تعيشها الطبقة المثقفة و”أصحاب القرار”.

ونشرت إدارة أعمال المطربة بيانا أكدت فيه على مرور فلّة بحالة انهيار عصبي، وأنّ الفيديو لم يكن موجّها للنشر، وستتم مقاضاة من سرّبه على مواقع التواصل. وأكّد البيان أيضا على حب المطربة لبلدها الجزائر ومساندتها لقياداته وأن الفيديو تمّ حذفه.

 

 

 

هذا التبرير لم يعف الفنانة من موجة ردود أفعال ساخرة على مواقع التواصل، انتقدت سكرها وتهتّكها خاصة وأنّها ليست المرة الأولى التي تخرج فيها للمشهد بتصريحات أو تصرفات غير متوقعة. فقد سبق أن نشرت مطلع سنة 2019، مقطع فيديو وهي ترتدي الحجاب وتمسك المصحف، وتؤدّي الأذان على الطريقة الجزائرية، دون أن يكون لذلك تفسير واضح. وسبق أن أعلنت في برنامج تلفزيوني عن علاقة حب جمعتها سابقا بمواطنها الفنان العالمي الشاب خالد، الذي سارع لتكذيبها عبر صفحته على إنستغرام وأكد أن حبه وزواجه الوحيد من زوجته الحالية سميرة، أمّ أطفاله الخمسة.

 

 

 

السنة الماضية، هاجمت المطربة فلّة الجزائرية المطربة التونسية لطيفة. وقدّمت أثناء استضافتها في برنامج “الحلقة الأخيرة” الذي يُعرض على قناة Mtv اللبنانية تصريحات لاذعة، مؤكّدة أن لطيفة شخصيّة غير متّزنة بسبب تناولها الكحول بكثرة، غير أن الفنانة لطيفة احتوت الأزمة حينها بذكاء، ولم تنسق إلى الرد المباشر على فلّة.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.