دين وحياة

نائبة تونسية: “يجب إلغاء وزارة الشؤون الدينية.. آش نعملوا بيها”

This post has already been read 3 times!

 

دعت النائبة عن حزب نداء تونس فاطمة المسدي، إلى إلغاء وزارة الشؤون الدينية، في إطار جلسة عامة بمجلس النواب لإجراء حوار مع عدد من أعضاء الحكومة حول قضية مدرسة الرقاب القرآنية. وذلك بحضور وزراء الداخلية والشؤون الدينية والتربية والمرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، والوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان.

 

وقالت النائبة فاطمة المسدي في إطار حديثها عن عدد الجمعيات القرآنية غير الخاضعة لمراقبة وزارة الشؤون الدينية: “إذا كانت هذه الوزارة (في إشارة إلى وزارة الشؤون الدينية) غير قادرة على السيطرة، فيجب علينا إلغاء الوزارة أصلا، آش نعملوا بيها؟”

 


من جانبه، أعلن وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم عن إصدار دليل مرجعي جديد للتربية بالكتاتيب سنة 2018، مؤكّدا أنّ الدليل السابق لم يحيّن منذ سنة 2001، وذلك بالتعاون مع خبراء ومختصين من وزارة التربية والمرأة، وبالتشاور مع ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” بتونس، مشيرا إلى أنه سيعرض قريبا على مجلس الوزراء لإحالته لاحقا على مجلس نواب الشعب. وقال الوزير أنّ ”الكتاتيب هي خط الدفاع الأول ضدّ الإرهاب بعد الأسرة”.

وفي ذات السياق، أكد عظوم أن الوزارة تسيطر على كل الجوامع والمساجد عبر تعيين الإمام الخطيب وإمام الخمس والمؤذن والقائم بشؤون البيت. وتحرص على تنظيم ندوات تكوينية لفائدتهم بصفة دورية بالتعاون مع المعهد الأعلى للشريعة، لكن يحصل أحيانا أن يحدث انفلات، حسب تعبيره.

 

نشطاء يردّون على المسدي

دعوة النائبة فاطمة المسدي أثارت موجة من الانتقادات الساخرة على موقع التواصل الإجتماعي، فيسبوك، حيث تناقل نشطاء قولها: “يجب إلغاء هذه الوزارة آش نعملوا بيها”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق