مجتمع

تنسيقية أولياء غاضبون تدوّل أزمة التعليم وتقدم شكايتين ضد الجامعة العامة

This post has already been read 2 times!

 

بدأت تنسيقية أولياء غاضبون، أمس الجمعة، في إجراءات تدويل أزمة التعليم الثانوي، لدى كل من منظمة العمل الدولية والمنظمة الأمم المتحدة للطفولة.

 

وأفادت التنسيقية في بلاغ لها صادر نهاية هذا الأسبوع أنها بدأت في إجراءات تقديم شكايتين ضد الجامعة العامة للتعليم الثانوي التابعة لاتحاد الشغل: الأولى لدى منظمة العمل الدولية بطريقة مباشرة في مقرها بجنيف، وأيضا عبر مكتبها في تونس؛ والثانية لدى منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، “من أجل مختلف الجرائم التي ارتكبتها الجامعة طيلة الخمس سنوات الماضية ضد الطفولة في تونس”.

 

Image may contain: text

 

وقالت في بيانها إن الشكايتين تم تقديمهما من أجل “الجرائم التي ارتكبتها الجامعة طيلة الخمس سنوات الماضية ضد الطفولة في تونس، ولجوئها باسم العمل النقابي إلى أساليب غير شرعية واستخدامها مليون طفل بريء كرهائن للابتزاز والحصول على مكاسب مالية. وذلك في خرق واضح للقانون الوطني، ولمختلف المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقة بالعمل النقابي وبحقوق الطفل”.

 

 

وسبق وأن قدم أولياء التلاميذ 1500 قضية ضد نقابة التعليم الثانوي، على خلفية مقاطعة الأساتذة لامتحانات الثلاثي الأول والثاني من السنة الدراسية استجابة لدعوة الجامعة. وأفاد المنسق الوطني لتنسيقية ”أولياء غاضبون” حسن عبد العزيز الشك أنه على خلفيّة تعطّل مصالح التلاميذ والأولياء وتضرّرهم نتيجة مقاطعة إجراء الامتحانات، رفع الأولياء 1500 قضية ضدّ نقابة التعليم الثانوي.

وقال حسن عبد العزيز الشك في تصريح لموقع “ميم” إنّ الأولياء تقدّموا بقضايا ضدّ نقابة التعليم الثانوي احتجاجا على الوضع الذي كان “متذبذبا “، أمام أزمة متجددة سنويا أثرت على تركيز التلاميذ وعلى استيعابهم للدروس، ففي كل أزمة يحرم التلاميذ إما من تلقي الدروس أو من إجراء الامتحانات.

ومنذ انطلاق السنة الدراسية الحالية، تصدّعت العلاقة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية بعد فشل المفاوضات بين الطرفين. وقد أعلنت النقابة مقاطعة امتحانات الثلاثي الأول ثم الثلاثي الثاني من السنة الدراسية. وهو ما خلق حالة من التململ في صفوف الأولياء والتلاميذ انتظمت على اإثرها عديد التحركات الاحتجاجية المطالبة بإبعاد التلاميذ عن دائرة التجاذبات بين الطرفين وتمكينهم من حقهم في التعليم وإجراء الامتحانات.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.