ثقافةغير مصنف

رائد المسرح التونسي علي بن عياد: “هاملت” الذي اعتلى الخشبة صغيرا ورحل قبل تحقيق حلمه الفلسطيني

خديجة بن صالح- مجلة ميم

 

لا يمكن الحديث عن المسرح التونسي دون استحضار شخصية المبدع الرائد الفنان علي بن عياد الذي يعد أحد أبرز رموز الفن الرابع في تونس.

وقد كان الراحل أحد الآباء المؤسسين للحركة المسرحية في تونس وهو الذي قام بإرساء تقاليد ممارسة فنية  احترافية . وبهذه الطريقة أسهم في تطوير أداء الممثلين وجعلهم أكثر إتقانا و تقمصا وليس مجرد هواة. كما عمل على تطوير مهمة المخرج المسرحي عبر تحسين أدواته الفنية.

وهذا ما جعل المسرح التونسي يكتسب نضجا وينفتح على تجارب نصية عالمية جادة وعميقة وراقية.

وقد تميز الفنان علي بن عياد بكونه صاحب تجربة فنية ثرية راوح فيها بين التمثيل والإخراج والإنتاج في مجال المسرح كما خاض تجارب تمثيلية في مجال السينما والتلفزيون. وبفضل هذه المسيرة الحافلة تمكن من أن يحصد إعجاب الجمهور التونسي والعربي من خلال التجارب المشتركة التي خاضها.

وقد ولد هذا الفنان يوم 15 أوت أغسطس بالعاصمة التونسية عام 1930 ورحل عن الدنيا في فيفري فبراير عام 1972 بباريس.

وقد برزت موهبته مبكرا وذلك عندما كان يدرس في التعليم الابتدائي وإعتلى  خشبة المسرح في سن مبكرة جدا وواصل اهتمامه بالفن الرابع  خلال دراسته بالمدرسة الصادقية أثناء تعليمه الثانوي. وقادته موهبته إلى الرغبة في دراسة الفن المسرحي  على أسس علمية وهو ما جعله يسافر إلى فرنسا ليدرس المسرح  عام 1955 ثم إلى القاهرة ثم إلى باريس مرة أخرى.

 

 

ولدى التحاقه بمعهد الفن المسرحي بباريس  قام علي بن عياد بدور هاملت في مسرحية شكسبير مع ممثلين فرنسيين وتألق في هذا الدور.

وفي مصر  التقى بعمالقة فن المسرح على غرار يوسف وهبي وفرقته وجورج أبيض وأمينة رزق وغيرهم.

ثم عاد إلى تونس لينضم إلى فرقة بلدية تونس للتمثيل. ثم كان له دور مهم فيها فقد كان مساعدا لمديرها الفنان محمد العقربي.

وسعيا نحو مزيد إثراء تجربته سافر علي بن عياد عام 1960 إلى الولايات المتحدة الأمريكية  وزار هوليوود واطلع على الطرائق الفنية الحديثة  وهناك شارك في بعض الأعمال المسرحية كما قام بتوظيف المهارات والمعارف التي اكتسبها هناك لخدمة المسرح التونسي بعد عودته إلى أرض الوطن.

 

 

وقد عرفت فرقة بلدية تونس أوج نجاحاتها في مرحلة علي بن عياد كممثل  ومخرج  وهي المرحلة الممتدة ما بين 1958 و1972 بل حققت إشعاعا كبيرا داخليا وخارجيا وعرفت ما يمكن أن نسميه بالعصر الذهبي.

وفي هذه الفترة قام بن عياد بتقديم 27 عملا مسرحيا تعد اليوم من كلاسيكيات المسرح التونسي ومن بينها هاملت و أوديب و كاليغولا وعطيل ومدرسة النساء والبخيل ومراد الثالث والماريشال عمار و يارما  وصاحب الحمار و الجلاء و أهل الكهف غيرها.

 

 

وكانت مسرحية كاليغولا لألبير كامو  التي بدور البطولة فيها ونالت جوائز عالمية ونجاحا كاسحا.

وإلى جانب مساهماته كمخرج وممثل ساهم علي بن عياد في تكوين أجيال من المسرحيين التونسيين الذين أصبحوا في ما بعد وجوها فاعلة ومؤثرة في المشهد المسرحي التونسي.

وقد عرف علي بن عياد بانحيازه للقضايا الكبرى سواء المحلية أو القومية فقد كان من أول المتطوعين من الشباب التونسي للدفاع عن فلسطين إبان نكبة عام 1948 لكن حالت عوائق حدودية دون سفره عبر الجنوب التونسي وتجلى موقفه المدافع عن القضية الفلسطينية في آخر أعماله الذي كان يعد له اللمسات الأخيرة في باريس لكنه توفي بشكل فجئ قبل أن يحقق حلمه.

 

 

كما برزت وطنيته بشكل لافت خلال حرب بنزرت وانحاز فيها لأبناء شعبه وكان يقدم برامج إذاعية في تلك الفترة.

ومن مآثر علي بن عياد أنه ساهم في تأسيس المركز الثقافي الدولي بالحمامات وشارك أيضا في تصميم مسرحه ويرتبط اسم بن عياد إلى اليوم بفعاليات المهرجان الدولي هناك والذي كان في الأصل متخصصا في المسرح.

وقد قام الفنان الراحل بتطويع اللغة العربية لخدمة المسرح كما قام بتقريب النصوص العالمية إلى المشاهد العربي على غرار نصوص موليير وشكسبير وكامو ولوركا الذي التقى في إسبانيا شقيقته لتسمح له بتقديم مسرحية يارما.

كما حرّض بعض الكتاب التونسيين على غرار الحبيب بولعراس وعز الدين المدني ليكتبوا له نصوصا مسرحية خاصة به.

ورغم أن مجمل أعماله طغى عليها الجانب الجاد والرصين والرؤية الفكرية العميقة  إلا أنه نجح في” تونسة” مسرحية البرجوازي النبيل لموليير وقدمها بشكل كوميدي في واحدة من أشهر المسرحيات التونسية  وهي الماريشال عمار. وقد اعتمد اللهجة العامية التونسية وأبدع الفنان حمدة بن تيجاني في تمثيل دور البطولة فيها.

 

 

وكانت له مشاركة لافتة في بطولة فيلم الحب الضائع عن رواية  لعميد الأدب العربي طه حسين  ومن إخراج هنري بركات وتقاسم البطولة مع كل من سعاد حسني وزبيدة ثروت  ورشدي أباظة . وتم إنتاجه عام 1970.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.