رياضة

بعد التعهد باجراءات صارمة، هل تصفح جماهير الإفريقي عن فريقها؟

 

“كنا لكم حماة لكن خنتمونا”، بهذه العبارة استقبلت أول أمس جماهير النادي الإفريقي اللاعبين والمسؤولين، قبل انطلاق المباراة التي جمعت الفريق بنادي حمام الأنف ضمن المباراة المتأخرة لحساب الجولة 14 من البطولة.

حيث عبر اأنصار الأبيض والأحمر عن غضبهم بعد الهزيمة النكراء التي تلقاها الإفريقي ضد مازمبي، من خلال رشق اللاعبين بالحجارة والكراسي. عنف اضطر قوات الأمن إلى استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريق الجماهير الغاضبة، وأسفر عن ذلك إصابة 8 أمنيين.

وبدأ الشغب بالاعتداء اللفظي على اللاعبين والإطار الفني وأعضاء الهيئة المديرة، عند قيام اللاعبين بالعمليات الإحمائية، قبل أن يتطور الأمر ويتحول إلى اعتداء مادي برمي الحجارة والكراسي تجاه بنك البدلاء.

 

 

وتتحول بعدها إلى مواجهات مع الأمن الذي قام بإخراج عدد من الجماهير، قبل انطلاق اللقاء الذي تأخر بعشر دقائق.

 

 

ورغم تحقيقهم الفوز، عاش لاعبو النادي الإفريقي ومسؤولوه أمسية صعبة للغاية، وهو ما أكده المدرب المساعد للنادي الإفريقي مهدي السيفي الذي تحدث عن مرارة كبيرة يشعر بها الإطار الفني واللاعبون بعد الهزيمة التاريخية أمام مازيمبي الكونغولي، يوم السبت الماضي لحساب الجولة الثالثة من دور مجموعات رابطة الأبطال الإفريقية، قائلا: “يحدث أن تعيش معظم الفرق الكبيرة في العالم خيبات وانتكسات، لكن سرعان ما تعود إلى مسارها. وأنا أدعو من منبري هذا جميع الأحباء الغيورين عن النادي أن يلتفوا حوله من أجل عودة الفريق إلى مساره”.

وتقدم اللاعب وسام يحي بدوره باعتذار رسمي للجماهير، قائلا: ” كلمة سامحونا لا يمكنها التعبير عن تأسفنا من جماهير النادي الإفريقي التي من حقها التعبير عن غضبها. شخصيا لن أسامح نفسي إلى أن أموت، لأننا أخطأنا في حق النادي الإفريقي وجماهيره”، مضيفا بأنه وزملاءه والإطار الفني يتحملون المسؤولية، كما وعد الجماهير بتعويض تلك الهزيمة والظهور بمستوى يليق بتاريخ النادي.

 

 

وبدورها أكدت هيئة النادي الإفريقي، مساء أمس الجمعة، أنها ستتخذ قرارات صارمة، على خلفية الهزيمة المذلة التي مُني بها الفريق في دوري أبطال إفريقيا.

وجاء في نص البلاغ، “أن نتيجة فريق الأكابر السبت الماضي لا يمكن أن تمر دون اتخاذ إجراءات رادعة لمحاسبة كل من تسبب في ذلك، احتراما لجماهير النادي العريضة ولتاريخ الفريق… وأنها تواصل مشاوراتها من أجل اتخاذ خطوات عملية لإحداث تغييرات في مختلف الهياكل … وبقدر تفهمها لخيبة أمل الأنصار، فإنها لن تتهرب من تحمل المسؤولية و عزمها على اتخاذ كل القرارات التي تراعي مصلحة النادي”.

وكخطوة أولى اتفقت هيئة فريق باب الجديد رسميا مع المدرب الفرنسي فيكتور زفونكا ليتولى القيادة الفنية للأحمر والأبيض.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.