منوعات

“الكلاشات” والمشادات الكلامية شعار البرامج التونسية

p

 كعادتها، تتسابق البرامج التلفزية التونسية على استعراض الكلاشات والمشادات الكلامية سواء في السياسة، في الفن، أو غيرها من المجالات لغاية واحدة فقط، وهي “الترفيع في نسبة المشاهدة”، فعوض استضافة الفنان مثلا للتعرف عن جديد أعماله، يُجلب ليُهان بعد السقوط  في فخ المستوى المتدنّي للحوار.

 

وهو ما حصل مع الفنان محمد الجبالي الذي استضافته قناة الحوار التونسي، وبينما انتظرنا تسليط الضوء على أغنيته التركية الجديدة، تحوّل موضوع الحصة الى حديث عن خلافه مع الفنان الاستعراضي شمس الدين باشا.

حيث توجّه له المذيع بسؤال عن أسباب خلافه مع شمس، ليرد الأخير بأنه لا يجوز مقارنته مع ذلك الفنان قائلا: “لسنا على نفس المستوى، ويمكنني جعله يبكي بفيديو واحد، اسمي محمد الجبالي ولدي مسيرة 32 سنة فن، تعبت من أجلها ولا أسمح لمثل ذلك الشخص بأن يكذبني. وأعيد القول، لا نشبه بعضا في شيء حتى في التركيبة الجسمانية، هو يرقص وأنا أغني.. غنيت سبع مرات في الأوبرا وأربع مرات في قرطاج وغنيت مع وديع الصافي ولدي أكبر عدد من الجوائز.. عليه أن يحترمني. يجمّع مالا كثيرا من الأعراس، لكن لا ينبغي أن يصيبه الغرور لأن الرزق بيد الله”.

 

مشادة كلامية بين درويش وشقيق الشهيد بلعيد

ومن الكلاشات، إلى المعارك والاتهامات الخطيرة. فعلى نفس القناة، تابع الجمهور التونسي مساء أمس مشادة كلامية بين عبد المجيد بلعيد -شقيق شكري بلعيد- والكرونيكور في قناة الحوار التونسي شكيب درويش على خلفية قضية الاغتيال.

فعند توجّه شكيب لشقيق الشهيد بسؤال عن القضاء وعن الاستغلال السياسي للأحزاب اليسارية والتقدمية للاغتيالات السياسية في الانتخابات لضرب التوافق بين حركة النهضة وحكومة يوسف الشاهد، أجابه بلعيد قائلا: “أولا وانطلاقا من توجهاتك الإيديولوجية، أنت آخر من ينصح القوى التقدمية بأن تتجمع وتتقدم، ونحن لا نراكم خصوما بل نراكم أعداء.. بيننا وبينكم دم”.

 

 

تصريحات وادعاءات خطيرة تُبثّ مجانا على قنواتنا التلفزية، فقط من أجل إحداث الزوبعة الإعلامية دون الاكتراث لما قد تسبّبه من أحقاد وفتنة في هذه الفترة الحساسة، ودون الاكتراث لهذا البلد الذي أنهك من كثرة الخلافات والمعارك.

 

شهد برنامج “بتوقيت تونس” الذي يقدمه الإعلامي مكي هلال على القناة الوطنية الأولى امس الثلاثاء مشادة كلامية بين الصحفي يوسف الوسلاتي و المحامي سيف الدين مخلوف.

و إتهم الوسلاتي سيف الدين مخلوف بأنه محامي الإرهابيين مستشهدا بتصريحات هذا الأخير حول تنديده لمنع وزارة الداخلية للخيم الدعوية ليرد مخلوف بأن ما استشهد به الوسلاتي غير صحيح.

و وصف الوسلاتي مخلوف بأنه شخص تافه و سفيه و غير مؤدب ليرد مخلوف “ليس هناك من هو أتفه منك أيها الكاذب وأنا مؤدّب ونصف ونشرّفك ونعرفك”.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.