مجتمع

منسق أولياء غاضبون: رفعنا 1500 قضية ضد نقابة التعليم الثانوي

حوارات ميم

ج

قدم أولياء التلاميذ 1500 قضية ضد نقابة التعليم الثانوي على خلفية مقاطعة الأساتذة لامتحانات الثلاثي الأول والثاني من السنة الدراسية استجابة لدعوة الجامعة.

وأفاد المنسق الوطني لتنسيقية ”أولياء غاضبون” حسن عبد العزيز الشك أنه وعلى خلفيّة تعطّل مصالح التلاميذ والأولياء وتضررهم نتيجة مقاطعة إجراء الامتحانات رفع الأولياء 1500 قضية ضد نقابة التعليم الثانوي.

 

وقال حسن عبد العزيز الشك في تصريح لموقع “ميم” إنّ الأولياء تقدّموا بقضايا ضدّ نقابة التعليم الثانوي احتجاجا على الوضع الذي كان “متذبذبا “، أمام أزمة متجددة سنويا أثرت على تركيز التلاميذ وعلى استعابهم للدروس باعتبار أن في كل أزمة يحرم التلاميذ إما من تلقي الدروس أو من إجراء الامتحانات.

حسن بن عبد العزيز الشك: المنسق الوطني لتنسيقية ”أولياء غاضبون”

 

وتابع الشك: “إن القطرة التي أفاضت الكأس هي حرمان التلاميذ من إجراء الامتحانات بعد حجب الأعداد ومقاطعة الدراسة، ليتم إحداث تنسيقية أولياء غاضبون التي جاءت كردا على تمادي  نقابة التعليم”.

وقام الأولياء في كافة تراب الجمهورية بتقديم قضايا عدلية إما بصفة فردية أو جماعية احتجاجا على “التعطيل غير القانوني للدروس ورفض إجراء الامتحانات” وفق الشك لميم.

وأوضح حسن عبد العزيز الشك :” بعد ّأن وقع سرقة حق الولي والتلاميذ في الفرحة ، التجأ الأولياء  إلى القضاء لاسترجاع حقوقهم”.

وتابع أن الملف لدى القضاء الذي تكفل بالقضية وسيفتح تحقيقا في الغرض وفقا لما يقتضيه القانون التونسي الذي يجرّم الإضرابات العشوائية وغير القانونية.

وطالب المنسق الوطني لتنسيقية ”أولياء غاضبون” بضرورة وضع حد نهائي لجميع التصرفات والإجراءات التي تربك السنة الدراسية وتهدد مستقبل التلاميذ، الذين بقوا مشتتين بين الدراسة وعدم إجراء الامتحانات.

 

 

وعن مصير هذه القضايا في صورة حل أزمة التعليم بين الطرفين النقابي والوزاري، يقول حسن عبد العزيز شك إن همّ الأولياء الوحيد هو انفراج الأزمة في السويعات القادمة وإيجاد حلول تُخرج التلاميذ من دوامة مقاطعة الامتحانات وإرباك السنة الدراسية، معبرا عن أمله  في حلحلة هذا المشكل بعد خروج المفاوضات من يد نقابة التعليم وتكفّل الاتحاد بها.

وأضاف محدثنا: “بخصوص مواصلة الأولياء مقاضاة نقابة التعليم فإن الأيام القادمة ستكشف قرار الأولياء بعد التشاور بينهم وسنصدر موقفنا”. خاتما بالقول “لكل حدث حديث”.

 تنسيقية أولياء غاضبون

وتم إطلاق حراك “أولياء غاضبون” بطريقة عفوية بدأت بدعوة على موقع التواصل الاجتماعي على إثر تواصل  الحرب الشعواء بين جامعة التعليم الثانوي ووزارة التربية وتضرر أبنائهم من هذه الحرب التي هم في غنى عنها، وهددت مصيرهم الدراسي من خلال عدم إجراء امتحانات الثلاثي الأول وإمكانية حرمانهم من امتحانات الثلاثي الثاني في صورة تواصل الأزمة.

وتضم المبادرة ملايين الأولياء ومئات الأسر  التونسية التي حرمت من الفرحة بنتائج أبنائهم الذين يكابدون من أجل نجاحهم وضحوا من أجلهم بالغالي والنفيس بهدف تفوقهم ونجاحهم، إلا أن نقابة التعليم حرمتهم من هذه الفرحة وفق تعبير  الشك لميم.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.