رياضة

العنصرية الإيطالية تتواصل تجاه اللاعبين الأجانب.. وسالفيني يصفهم بالمرتزقة

تواصل إيطاليا ممارساتها العنصرية تجاه الأجانب. وهذه المرة كان ضحيتها اللاعبون المحترفون، حيث وجّه وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني هذا الاسبوع تصريحات جارحة لهؤلاء اللاعبين الذين وصفهم بالمرتزقة، قائلا: “لا أحب المُرتزقة، فإبرام عقود كروية تترواح بين 3 و5 ملايين أورو سنويا، يبدو لي أمرا لا مبرّر له”.

 

تحدّث سالفيني عن النجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين الذي انتقل من جوفنتوس الى تشلسي على سبيل الإعارة قائلا: ” أنا سعيد لأنّ هيغواين ترك فريق أسي ميلان، فقد كان يتصرّف بطريقة غير لائقة، وأتمنّى أن لا يتكرّر ذلك مُستقبلا في الميلان”.

وجدير بالذكر فان ماتيو سالفيني صاحب الـ45 عاما، هو رجل سياسة عُرف بالتعصب، ويسعى لتعود ايطاليا قوة عظمى لتستعيد مجد الرّومان.

وقد عرفت إيطاليا وخاصة جماهير الميلان بعنصريتها المقيتة تجاه اللاعبين الأجانب وخاصة ذوي البشرة السوداء. فلا ننسى كيف وجهت جماهير الإنتر مؤخرا هتافات عنصرية ضد اللاعب كوليبالي، كصيحات “القردة”، مثيرة غضب مدرب نابولي كارلو أنشيلوتي، الذي طالب حينها بوقف المباراة. وهدد بانسحاب فريقه من لقاءات الدوري الإيطالي إذا ما تكررت مثل تلك الهتافات العنصرية في حق مدافعه السينغالي، مؤكدا بأن ما حدث كان استهدافا واضحا للاعب وأمرا مسيئا لكرة القدم الايطالية.

تعرّض لاعبون آخرون سابقا، للميز العنصري ماديا ومعنويا، أبرزهم بالوتيلي واللاعب الغاني كيفين بواتينغ وغيرهم.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.