مجتمعسياسةغير مصنف

قيادات سياسية تعلّق على تأسيس حزب الشاهد: “تحيّل على التونسيين” بـ”نسخة مشوهة من نداء تونس”

 

الأحد 27 جانفي 2019، إحتضنت مدينة المنستير إجتماعا أعلن نشأة حزب رئيس الحكومة يوسف الشاهد تحت مسمّى “تحيا تونس” إلى جانب نواة أساسية قوامها مستقيلون من نداء تونس وكتلته البرلمانية على خلفية أزمته المتواصلة بعد جولات في مختلف مناطق البلاد تحت عنوان “إستشارة القواعد”.

 

حزب جديد مازال مجرّد رقم من بين أكثر من مائتي حزب سياسي في المشهد التونسي لعدم حصوله بعد على التأشيرة القانونيّة، ولكنه أثار جدلا واسعا منذ الإعلان عن إنطلاق مسار تأسيسه تواصل وتفاقم أكثر بعد الإعلان عن ولادته لم يشمل فقط نشطاء شبكات التواصل الإجتماعي، بل وإنخرط فيه عدد من السياسيين نقدا وتحذيرا من مخاطر حزب الدولة.

 

المغزاوي: تحيّل بإمكانيات الدولة

انتقد الامين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي ما اعتبره استعمال رئيس الحكومة لامكانيات الدولة المادية والرمزية لتشكيل حزب سياسي للتنافس في انتخابات 2019 مما يعد تحيلا على الاحزاب السياسية وعلى المواطنين معتبرا انه كان على رئيس الحكومة الاستقالة للتفرغ لتكوين حزبه السياسي، على حد تعبيره.

 

وقال المغزاوي في تصريح اعلامي خلال اشرافه صباح الاحد بالسبيخة بولاية القيروان على اجتماع شعبي لحزبه انه اذا كان لرئيس الحكومة شرعية فهي شرعية الانجاز ولكنه طيلة سنتين لم يحقق انجازات تذكر حتى يقدم نفسه كبديل وكل الارقام والمؤشرات تؤكد فشله مضيفا في هذا الصدد انه من حقه تكوين حزب ولكن دون استعمال الدولة او خلق شرعية مفقودة بامكانيات الدولة.

 

 

الشابي: نسخة مشوهة من النداء

الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي، قال منجانبه إن الحزب السياسي الجديد المنسوب لرئيس الحكومة يوسف الشاهد، هو نسخة مشوهة من حزب حركة نداء تونس وسيعرف نفس المصير.

 

كما دعا الشابيالحكومة إلى الإهتمام بالملفات الحارقة كالتعليم، وبالمشاكل الحيوية للبلاد كتداعيات موجة البرد التي تجتاح عددا من الجهات، عوض تكوين حزب موال لها لضمان استمرارها في الحكم رغم إخفاقها.

 

 

بالحاج: تقف وراءه النهضة

القيادي بحركة نداء تونس رضا بالحاج إعتبر إن مشروع الشاهد الجديد الذي تم الاعلان عنه تحت مسمّى حركة “تحيا تونس” تقف وراءه حركة النهضة التي تسعى من خلاله إلى السيطرة على مفاصل الدولة وفق تعبيره.

 

وتابع بالحاج الأحد 27 جانفي في مداخلة على قناة “العربية” إن المنتمين لمشروع الشاهد يطبّقون سياسة حركة النهضة ويدفعون إلى اضعاف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي، متّها الشاهد باستعمال الدولة والولاة والوزراء ومستشاري البلديات ورؤسائها، لتأسيس حزبه واصفا “تحيا تونس” بأنها حركة الحكومة.

 

بالحاج إعتبر أيضا أن أنشطة حزب الشاهد الجديد خارجة عن القانون حيث تقوم حسب تقديره بأنشطة خارقة للقانون بتمويلات مشبوهة حسب تصريحاته.

 

 

الهمامي: حزب وليد الأزمة

النّائب عن كتلة الجبهة الشعبية الجيلاني الهمامي، إعتبر في تصريح صحفي إنّ “الإعلان عن تأسيس حزب يوسف الشاهد الجديد أكّد لكل الأصوات التي كانت تكذّب قول الجبهة إن رئيس الحكومة يقود حملة مزعومة على الفساد بغاية تنظيم حملة انتخابية سابقة لأوانها”، مضيفا “ها هو الشاهد اليوم يثبت لجميع المشكّكين صدق قراءتنا وها هو الآن يمكّن نفسه من إداة سياسية لخوض انتخابات 2019”.

 

وتابع الهمامي قائلا: “يعلم الجميع ان الشّاهد ومن معه استغلّوا إمكانات الدولة المادية وغير المادية لتأسيس هذا الحزب خدمة لأجنداتهم السياسية.. نحن نرفض ذلك وسبق أن حذّرنا ولا نزال.. ونعرف كم صرفت من الأموال لتجميع من حضروا اجتماع السبت الذي عقد بصفاقس وهذا يعدّ فسادا سياسيا”.

 

واعتبر القيادي بالجبهة الشعبية ان حزب الشاهد لن يقدّم أيّة إضافة لتونس وأنّه نوع من السياحة الحزبية فقط، مضيفا “هو نتاج الازمة السياسية الحاصلة في البلاد خاصة صلب منظومة الحكم وسيزيد في تشويش المشهد وتعميق الأزمة”.

الشواشي: مشروع للتحيّل على التونسيين

الأمين العام للتيار الديمقراطي غازي الشواشي، علّق من جانبه على تأسيس حزب “تحيا تونس” قائلا “هو مشروع للتحيّل على التونسيين من جديد والشاهد سيستعمل وجوبا أجهزة الدولة نظرا لقرب الاستحقاق الانتخابي وحداثة حزبه”.

 

وأكّد الشواشي أنّ “حزبه سيتصدّى بكلّ الوسائل القانونية المتاحة لكافّة محاولات استغلال أجهزة الدّولة لغايات انتخابية” مضيفا “هذا ضرب للتجربة الديمقراطية وعلى مختلف مكونات الشعب والسياسي رفضه والتحرّك ضدّه”.

الوسوم

توفيق الخالدي

محرر أول في فريق تحرير مجلة ميم، مختص في القضايا السياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.