مجتمع

حملة “كلّنا مريم” في تونس بداية من يوم الاثنين المقبل

خولة بن عمر لميم: " سنطلق حملة "كلنا مريم" لتوعية التونسيين بالقضية في ظل انشغالنا بالأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية"

 

من المنتظر أنّ ينظم نادي طالب الأقصى بالمعهد العالي لأصول الدين تظاهرة “كلنا مريم”  لافتتاح الحملة العالمية خاصة بالمرأة المقدسية، وذلك بداية من يوم الإثنين 28 جانفي/ يناير 2018.

 

 

وفي هذا السياق، أفادت السفيرة بالأكاديمية التونسية للمعارف المقدسية، خولة بن عمر، في تصريح خاص بموقع “ميم” أنه تم الإعداد لبرنامج ثري ومتنوع يضم محاضرات ودروس تبرز دور المرأة المقدسية سواء كانت موظفة أو طالبة، أسيرة أو محرّرة.

و تابعت خولة بن عمر أن الافتتاح الرسمي وإطلاق هاشتاغ “كلنا مريم” ينطلق بداية الأسبوع القادم بمقر جامعة الزيتونة بسلسلة من الدروس التي يتطرق فيها المحاضرون للمرأة المقدسية والحق الفلسطيني، بحضور طلبة فلسطينيين.

وستنظم الأكاديمية التونسية للمعارف المقدسية خلال شهر مارس، قافلة ستحط رحالها في مختلف تراب الجمهورية، تتخللها فقرات تثقيفية توعوية حول معاناة المرأة المقدسية والدور الذي تلعبه في القضية الفلسطينية.

خولة بن عمر: السفيرة بالأكاديمية التونسية للمعارف  المقدسية

وقالت بن عمر لميم إنه تم اختيار 8 مارس الموافق لليوم العالمي للمرأة لاختتام هذه الحملة العالمية للدفاع عن حقوق المرأة وضرورة تمتع المرأة المقدسية بحقوقها التي تضمنها لها الاتفاقيات العالمية والقوانين الدولية.

وتتخلل هذه الحملة الميدانية حملة إلكترونية تحت وسم “كلنا مريم”، يتم خلالها خلق تفاعل وطني وتونسي لتسليط الضوء على معاناة المقدسيات والتعبير عن دعمهن للصمود والمقاومة والمرابطة من أجل رفع الظلم عليهن.

وعقّبت خولة بن عمر أنه سيتم اختتام هذه الحملة بالمشاركة في ملتقى سيقام في أفريل بمدينة إسطنبول للتعريف بكل ما وصلت إليه الحملة في جميع الدول.

وبخصوص الدور الذي ستلعبه حملة “كلما مريم” في تونس، تقول بن عمر أن هذه الحملة ستعمل على تعزيز وعي التونسيين بالحق الفلسطيني في ظل انشغالهم بالقضايا الوطنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مشيرة إلى أن الصعوبات التي تعانيها الدول العربية ومن بينها تونس، أشغلت الرأي العام عن رصد معاناة المرأة المقدسية ودفاعها المستميت من أجل حقها في الحياة بسلام وفي أرضها التي ولدت وترعرعت فيها.

حملة كلنا مريم

أطلق حملة “كلنا مريم” مجموعة من الناشطات والناشطين لتسليط الضوء على معاناة النساء المقدسيات، ودعمهن من خلال إحداث حالة من التفاعل العالمي لدعم صمودهن، والإسهام برفع الظلم الواقع عليهن.

 

القدس عاصمة فلسطين الأبية

 

وقد انطلقت حملة “كلنا مريم” من العاصمة التركية إسطنبول، بمبادرة تقدمت بها جمعية القدس العالمية للثقافة “أوكاد”، وبدعم  من السفارة التركية في قطر وبمشاركة مؤسسات من المجتمع المدني، ومؤسسات سياسية رسمية وشخصيات سياسية، إضافة لمؤسسات عالمية. ويتخللها العديد من الفعاليات والأنشطة الرسمية والشعبية والإعلامية في عدد من الدول.

ولاقت الحملة رواجا كبيرا على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تناقل النشطاء في كافة أنحاء العالم وسم “كلنا_مريم” مرفق بصور القدس والمقدسيات معبرين عن دعمهم للقضية الفلسطينة ودعمهم للمرأة الفلسطينة عامة والمقدسية عامة.

 

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.