مجتمعسياسة

تدويل قضية خاشقجي.. أردوغان يأمر بالاستعداد وفريق أممي يزور إسطنبول

This post has already been read 15 times!

 

من المقرر أن يشرع فريق مكوّن من ثلاثة خبراء دوليين، في إجراء تحقيق في قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في مدينة اسطنبول التركية، مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في وقت أمر فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باتخاذ الاستعدادات اللازمة لنقل القضية إلى مستوى دولي.

وأعلن مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أمس الجمعة، في بيان، أن الفريق المستقل سيقوم بزيارة لتركيا في الفترة من 28 يناير/ كانون الثاني، وحتى الثالث من فبراير/ شباط المثبل، حيث سيسعى للوقوف على “طبيعة ومدى المسؤوليات الواقعة على دول وأفراد فيما يتعلق بالقتل”.

 

والفريق مكون من مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، أجنيس كالامارد والمحامية البريطانية هيلينا كيندي ودوارتي نونو فييرا وهو خبير في علم الأمراض وأستاذ جامعي في قسم الطب الجنائي بجامعة كويمبرا في البرتغال.

وفي تقرير نشرته وكالة رويترز، أكدت مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، أجنيس كالامارد، أنها ستتوجه إلى تركيا الأسبوع المقبل لقيادة تحقيق دولي مستقل في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وقالت كالامارد، في بيان لها في جنيف، إنها ستقيِّم خلال زيارتها، الإجراءات التي اتخذتها الحكومات للرد على مقتل خاشقجي وطبيعة ومدى مسؤولية الدول والأفراد عن القتل، وأنها سترفع ذلك إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جلسة 19 يونيو/ جوان القادم،  وفق رويترز.

وكان المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كينيث روث، قد أكد في في تغريدة على تويتر، الخميس، أنه ينبغي أن يضع تحقيق كالامارد الأسس المطلوبة بشدة لإجراء تحقيق من الأمم المتحدة على نطاق واسع بمقدوره الاطلاع على كل المعلومات المخابراتية.

 

تدويل قضية خاشقجي، تزامن مع قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتخاذ الاستعدادات اللازمة من أجل نقل قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، إلى مستوى دولي.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الخميس، خلال مقابلة تلفزيونية، إنه حان الوقت لإجراء تحقيق دولي في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وفقا لموقع ترك براس.

 تشاووش أوغلو، أعلن أيضا في وقت سابق أن تركيا أنهت استعدادها من أجل تحقيق دولي في ملف جريمة قتل خاشقجي، وأن أنقرة ستقدم على هذه الخطوة خلال الأيام المقبلة.

وأوضح  أوغلو أيضا أن بلاده تدرك جيدا الجهات التي تنادي بحرية الإعلام وتحاول في الوقت نفسه، التستر على جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي من أجل المال، وأن تركيا قد تعاملت مع القضية بمبدئية واتخذت خطوات استراتيجية وعقلانية، وتقاسمت المعلومات المتوفرة لديها مع الجميع، وأن “الذين ارتكبوا الجريمة هم الآن في السعودية”.

ومضى بالقول: “أقولها بصراحة تامة، هناك بعض الدول الغربية (لم يسمها) تسعى للتستر على هذه القضية، والذين يدعون الدفاع عن حرية الصحافة، هم أنفسهم الذين يحاولون التستر على جريمة مقتل خاشقجي”.

 

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو


وكانت تركيا قد أطلعت الولايات المتحدة على ما توصلت إليها تحقيقات النيابة العامة التركية، التي خلصت إلى أن قتل خاشقحي، قد تم بأوامر عليا من المملكة. وهو ما أكدته أيضا تقارير أجهزة المخابرات الأمريكية، التي أكدت أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر بتنفيذ عملية قتل خاشقجي، لكن الرياص نفت ذلك وأقرت بحدوث عملية القتل على يد مجموعة من الأشخاص، وعلى رأسهم سعود القحطاني، مستشار ولي العهد السابق، وماتزال تتستر عليهم وترفض دعوات تركيا لتسليمهم حتى يمثلوا  أمام المحاكم التركية.

وذكرت تقارير أنّ غياب التعاون السعودي مع تركيا في قضية مقتل خاشقجي، التي لم تعثر على جثته حتى الآن، دفع بها إلى تدويل القضية عبر رفعها للأمم المتحدة للتحقيق.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق