مجتمع

نشطاء مصريون في ذكرى ثورتهم: روح 25 يناير راجعة

 

يحيي الشعب المصري اليوم، الذكرى الثامنة لثورته التي حملت هتافات المتظاهرين خلالها وتظاهراتهم، عدة مطالب اجتماعية وحقوقية شرعية، اصطدمت بقمع سلطات نظام المخلوع حسني مبارك، قبل الإطاحة به، لتصطدم بعد ذلك بقسوة النظام الانقلابي الذي قاده عبد الفتاح السيسي، وكرس كل ما بيده من سلطات لإخماد ثورة الربيع العربي في مصر وطمس كل معالمها بالقوة.

 

فيما قامت السلطات المصرية، بتشديد إجراءات التأمين بمحيط الميادين العامة بالتزامن مع الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير، حيث شهدت انتشارا أمنيا مكثفا لعناصر ومركبات الجيش المصري في ميدان التحرير والشوارع، اهتزت منصة الموقع الاجتماعي “تويتر” بأصوات النشطاء المصريين الذين دشنوا عدة هاشتاغات للاحتفاء بذكرى ثورتهم المجيدة، معلنين أنها لم تمت وأنها ماتزال تنبض في عروقهم، وأن الحلم العربي مستمر رغم قساوة الواقع، وسيطرة الثورة المضادة.


وعبر هاشتاغ  #25يناير، غرد  المحامي محمود رفعت، أن اليوم عيد، مرسلا التهاني بمناسبة الذكرى قائلا ” كل عام والجميع بخير بأمجد يوم عرفه المصريون، فاليوم كان أول مرة تسطع على  المصريين شمس كرامة وعزة بعد 2500 سنة عبودية وإذلال، ولأول مرة منذ 25 قرن يأخذ شعب #مصر القرار بأن يرسم بنفسه طريقه. وأضاف “سيولي #السيسي يوما لمزبلة التاريخ وسيحقق الشعب ما خرج له في #ثورة_يناير”

وتابع في تغريدة أخرى أن “سبب انتصار الشعب يوم 25 يناير هو أننا لم نميز من ينتمي إلى #الإخوان من اليسار، من المسلم، من المسيحي، حتى أننا لا نعرف لليوم البطل الذي أوقف المدرعة بصدره. انصهرنا جميعا بوطن اسمه #مصر، فكنا أول جيل يثور لكرامته منذ 2500 سنة ذل وعبودية، فهل نستعيد روح #ثورة_يناير لنعيد تحقيق النصر؟”

وكتبت إيمان “كل ثوره واحنا طيببن ومرفوعين الرأس”

وفي هاشتاغ ، كتبت ندى عبد العليم: “شباب مات من أجل الحرية والكل باع روحه علشان القضيه والبنت خرجت تهتف بعزة.. شعب قام بثورة سرقتها الداخلية.”

وتناقل نشطاء صور شهداء وشهيدات الثورة المجيدة وغردت رحمة: “سلام على ارواح ضحت بالغالي والنفيس من اجل من لا يستحق ان يـحـيا أو يعـيش..”

وعبر هاشتاغ ، غرّد الصحفي المصري حسن خضري، أنه “لن يمر وقت طويل حتى تستعيد الثورة عافيتها وتعود مصر لأبنائها.” وكتب أن “25 يناير تجمعنا لأنها كانت حلم كل مصري أصيل بيخاف على بلده، يوم ما نزلنا في أيام الثورة الأولى كانت روحنا على كفنا علشان نطهر مصر من الظلم والطغيان والفساد العسكري؛ رحم الله شهداء ثورتنا المباركة.”

وفي هاشتاغ  ، اعتبر نشطاء أن ذكرى 25 يناير مثلت “أجمل 18 يوم في تاريخ مصر”.

وأقسموا أنه “مهما وقفوا في وجه الشعب وقاموا بقمعه، فإنهم لن يقدروا على إيقاف ثورة الشعب، لأن “الثورة نار تاكل الظلمه واحنا الشرارة اللي هتولعها”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.