مجتمع

ثلوج تحاصر المرتفعات التونسية يتبعها تعليق الدروس

 

شهدت العديد من المدن التونسية منذ يوم أمس موجة من تساقط الثلوج في ولايات الشمال والوسط الغربي، مما تسبب في عزلة العديد من المناطق بسبب انقطاع الطرقات وانقطاع الماء الصالح للشراب والكهرباء وشبكة الاتصالات.

 

وعزلت الثلوج العديد من المدن على غرار معتمديتي العيون وتالة من ولاية القصرين، ومعتمدية السرج في ولاية القيروان ومناطق أخرى في ولايتي الكاف وجندوبة.

 

 

مناطق معزولة

 

وقد شهدت مدينتا تالة والعيون من مدينة ولاية القصرين في الشمال الغربي عاصفة ثلجية مرفوقة برياح قوية وأمطار، مما تسبب في ارتفاع مستوى الثلوج التي تراوح سمكها بين 50 و60 صم، نتج عنه انقطاع التيار الكهربائي والماء الصالح للشراب والطرقات.

 

وفي هذا السياق، أكد جوهر الشعباني معتمد مدينة تالة أن الإمكانيات المحلية من معدات وكاسحات ثلج أصبحت عاجزة أمام ارتفاع سمك الثلوج التي غطت الطرقات، داعيا إلى تعزيز الجهة بالمعدات الضرورية لفك العزلة عن مدينة تالة التي لا تزال إلى حد الآن معزولة.

 

 

ومن جهته، دوّن الإعلامي لطفي الهرماسي عبر حسابه أن معتمدية تالة منطقة معزولة تماما، وأن مادتي الخبز والماء منقطعتان، موجها نداء عاجلا لرئيس الجمهورية  للتدخل من أجل فك العزلة عن المناطق التي تحاصرها الثلوج.

 

 

ونشرت الإدارة العامة للحرس الوطني بلاغا أكدت فيه أن حركة المرور منقطعة بسبب التقلبات المناخية ومن بينها الطريق الجهوية رقم 71 القصور/الدهماني ولاية الكاف والطريق الوطنية رقم 5 منطقة الزعارير/ الساقية ولاية الكاف والطريق المحلية رقم 730 الساقية/ سيدي رابح ولاية الكاف، والطريق الوطنية رقم 17 والقلعة الخصبة الكاف، تالة/خمودة فوسانة ولاية القصرين، والطريق الوطنية رقم 13 الجباس فوسانة/ الوطنية رقم 17 ولاية القصرين والطريق الوطنية رقم 840 فوسانة/ الوطنية رقم 17 ولاية القصرين و الطريق الجهوية رقم 91 تالة/ حيدرة ولاية القصرين و الطريق الجهوية رقم 85 تالة/ العيون ولاية القصرين.
ودعت الإدارة العامة للحرس الوطني في بلاغها مستعملي الطريق التعديل من السرعة، وأخذ الاحتياطات اللازمة، وترك مسافة الأمان، والتقيد بقواعد السير والجولان، وعدم المجازفة، واستعمال الأضواء الرفافة أثناء التنقل.

ومن جهتهم، يعيش سكان منطقة المينة من معتمدية الوسلاتية في ولاية القيروان عزلة تامة جراء تساقط كميات من الثلوج، وانخفاض كبير في درجات الحرارة، مما تسبب في انقطاع الطرقات والماء الصالح للشراب.

تعليق الدروس

 

وتم تعليق الدروس بكل من ولايات القصرين وجندوبة وسليانة بكافة المؤسسات التربوية، بداية من يوم أمس الخميس، واليوم الجمعة بسبب العوامل المناخية السيئة وتساقط الثلوج بهذه المناطق.

 

 

ومن جهة أخرى، أعلنت لجنة مجابهة الكوارث وتنظيم النجدة بوزارة الفلاحة وضع 39 مركزا للتكوين المهني للفلاحة والصيد البحري على ذمة الولاة لإجلاء المواطنين القاطنين قرب السدود والبحيرات الجبلية والأودية إذا استوجب الأمر ذلك، كما أعلنت تسخير كل الإمكانيات البشرية واللوجستية بالمندوبيات الجهوية للفلاحة المجاورة لتدعيم الولايات المتوقع أن تشهد تقلبات جوية.

جندوبة.. فيضان واد الأودية وانتشال جثة امرأة

 

أعلنت وزارة الفلاحة في بلاغ الجمعة 25 جانفي 2019  تسجيل ارتفاع في منسوب المياه بعدة أودية وخاصة بوادي مجردة. ودعت الوزارة كافة المواطنين إلى مزيد توخي الحذر واليقظة وعدم المجازفة والاقتراب من كافة مجاري الأودية وخاصة وادي مجردة وملاق.  

 

وتمكّنت وحدات الحماية المدنية بجندوبة من إجلاء جثة المرأة المفقودة بعد أن جرفتها السيول ليلة البارحة بينما كانت على متن سيارتها.

تسخير 200 عسكري في الشمال الغربي

 

تبعا لموجة البرد، وتهاطل الأمطار، وفيضان بعض الأودية التي شهدتها عدة مناطق وخاصة بجهة الشمال الغربي، قامت الوحدات العسكرية بتسخير حوالي 200 عسكري و17 معدة دارجة وتدخلت في ولاية القصرين حيث تم إجلاء عائلة متكونة من 5 أفراد بجهة “زلفان” (تالة) وفتح الطرقات المقطوعة بالمنطقة.

 

وتم في ولاية جندوبة إجلاء 18 مواطن بمنطقة “عين سلطان” وإيوائهم بمركز التخييم والاصطياف بالجهة، وإجلاء مواطن علقت سيارته بمنطقة “بلاريجيا”، جراء فيضان “وادي بجر” فضلا عن إجلاء 35 مواطنا عالقين بسياراتهم (16 سيارة) وسط مدينة عين دراهم وإيوائهم بدار الشباب بالمكان.

 

 

وتم في ولاية الكاف إخلاء طفل من منطقة “الحراكطة” (تالة) إلى المستشفى المحلي بتالة، بعد تعرضه إلى توعك صحي.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.