مجتمعغير مصنف

حركة النهضة تكذب مزاعم “الجودي”: راشد الغنوشي يدعى للمرة الخامسة لدافوس على نفقة المنتدى

يدعى ضمن قائمة كبار الضيوف

 

 

يُشارك رئيس حركة  راشد الغنّوشي هذه الأيام في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس الذي تنطلق أشغاله خلال الفترة الممتدة من 22 جانفي إلى 25 جانفي الجاري بحضور كوكبة من رؤساء الحكومات والشخصيات السياسية المؤثرة من مختلف دول العالم.

 

وتُعتبر مشاركة الغنُوشي الخامسة له على التوالي في هذا الملتقى العالمي.

من جهته كشف الناطق الرسمي باسم حركة النهضة عماد الخميري في مداخلة إذاعية أن منتدى دافوس تحمل نفقات تنقل رئيس الحركة راشد الغنوشي وذلك في رده على الانتقادات التي يتعرض لها.

وأضاف الخميري “حضور رئيس حركة النهضة في منتدى دافوس كان ضمن قائمة خاصة بكبار الضيوف يتحمل نفقاتها المنتدى”.

خلافا لكل ما تسعى إلى ترويجه بعض الأطراف من أن الحضور كان بمساعي شخصية وبدفع نفقات خيالية، والحركة لا تستغرب حملة التشكيك والأراجيف التي دابت أطراف فاقدة للموضوعية والمصداقية على الترويج لها بمناسبة ودون مناسبة، وفق ما جاء في بلاغ أعلامي صدر اليوم عن حركة النهضة .

وقال الخميري ” لا استغرب تلك الانتقادات من أطراف ليس لها من شغل سوى استهداف الحركة.

وانطلقت الاجتماعات بمشاركة مسؤولي 1000 مؤسسة وشركة اقتصادية عالمية والعديد من الرؤساء ورؤساء الوزراء والمسؤولين السياسيين ورجال الفكر تحت شعار ‘العولمة في عصر الثورة الصناعية الرابعة: رسم ملامح البنية العالمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة.

وتستمرُ أعمال المنتدى إلى يوم الغد 25 جانفي 2019.

على هامش منتدى دافوس  صرح الغنوشي بأن ضغوط صندوق النقد الدولي والجهات المانحة على الحكومة التونسية أصبحت لا تطاق، محذرا من أن تواصلها سيولد الإنفجار خصوصاً و تونس تمر بمرحلة انتقالية تستوجب مزيدا من الدعم و المساندة من المجتمع الدولي.

 

 

ويُعد منتدى دافوس محفلا هاما للترويج لصورة تونس وما حققته الثورة التونسية بالاضافة إلى الإجراءات، التي تتخذها الحكومة في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي، والتي من شأنها تهيئة مناخ جاذب للمستثمرين.

يُشار إلى أن الخبير الاقتصادي معز الجودي أبدى استغرابهُ من حضور زعيم حزب سياسي في اشارة لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في أشغال المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس.

وأشار الجودي في تدوينة فايسبُوكية، أن تكلفة المشاركة في المنتدى تتجاوز المليون دينار وتساءل مُستنكرا “كيف يمكن لرئيس حزب أن يدفع سنويا أكثر من مليار بالعُملة الصعبة ليشارك في المنتدى؟”.

وختم تدوينته قائلا:  “إلا اذا كانت تتم دعوته للحضور مجانيا كل عام وهذه حظوة لا أعتقد أن أب علم الاقتصاد أدام سميث سيتمتع بها لو كان على قيد الحياة من لدن كلوس شواب مؤسس منتدى دافوس”.

تجدر الإشارة إلى أن منتدى دافوس الاقتصاديّ العالميّ يُعد أحد أهم الأحداث الاقتصادية العالمية التي تشهدها سويسرا سنويا، ويحضر المنتدى سنوياً العديد من قادة العالم ورؤساء الحكومات ووزراء مالية ومحافظي بنوك مركزية، ونخبة من المستثمرين ورواد الأعمال من جميع أنحاء

الوسوم

محمد أمين السعيداني

مقدم أخبار وبرامج سياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.