دين وحياةسياسة

تشريع أمريكي يطالب حكومة السيسي بدعم وصول الأقباط إلى مراكز السيادة




طرح 18 نائبا بالكونغرس الأمريكي مشروع قرار أمام مجلس النواب يطالب الحكومة المصرية بإجراء إصلاحات جدية ومشروعة، لضمان حصول المسيحيين على نفس الحقوق والفرص التي يتمتع بها جميع المواطنين المصريين، بما في ذلك الحقوق السياسية وحق المشاركة في الحكم.



ووفق موقع الكونغرس الأمريكي، يحث المشروع، الذي قدمه النائب الجمهوري “فرنش هيل” عن أركنساس، الذي سبق أن استقبله الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، برفقة وفد من أعضاء الكونغرس في فبراير/شباط 2017، الحكومة المصرية على تنفيذ إصلاحات سياسية أخرى تمكّن المواطنين المسيحيين من الوصول إلى المركز السيادية، واتخاذ خطوات إضافية لوضع حد لثقافة الإفلات من العقاب للمعتدين عليهم، ومحاسبة المسؤولين الذين يفشلون في تطبيق القانون.


وجاء في مشروع القرار، الذي تمت إحالته إلى لجنة الشؤون الخارجية، تحت عنوان “دعم الأقباط في مصر”، أن “القديس مرقس” جلب المسيحية إلى مصر، حيث كان المسيحيون، أحد السكان الأصليين لمصر لأكثر من 2000 عام”. كما أشار إلى أنه: “في الوقت الحالي يوجد أكثر من 10 ملايين مسيحي في مصر؛ ما يجعلهم أكبر مجتمع غير مسلم في الشرق الأوسط”، و”أن المسيحيين في مصر كانوا هدفا لاعتداءات؛ ما أسفر عن إزهاق أرواح وتدمير كنائس”.



وأضاف أنه اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني 2018، قننت السلطات المصرية أوضاع 627 كنيسة من بين 3800 كنيسة غير مرخصة تنتظر التصديق، كما يوجد 39 عضوا في البرلمان من المسيحيين. واعتبر المشروع أنه رغم ما سبق من “خطوات إيجابية”، إلا أن المسيحيين لا يزالون يواجهون ممارسات تمييزية في التوظيف في القطاع العام، بما في ذلك الشرطة والقوات المسلحة، والتعليم والقضاء، والسلك الدبلوماسي.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.