منوعاتسياسة

أردوغان يدعم مادورو بعد انقلاب المعارضة في فنزويلا

 

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعم بلاده للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المنتخب شرعيا، وذلك على خلفية انقلاب نفّذه خوان غوايدو رئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة، الأربعاء.

 

وقال إبراهيم قالن متحدث الرئاسة التركية، إن الرئيس رجب طيب أردوغان، أكد في اتصال هاتفي بنظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، موقف تركيا الرافض للمحاولات الانقلابية، وفقا لوكالة الأناضول التركية.


وفي تقرير آخر للأناضول، أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن الرئيس التركي اتصل بمادورو، وتلقى منه معلومات عن آخر المستجدات في بلاده، وأكد له دعم تركيا القوي للديمقراطية.

هذا وأوضح وزير الخارجية التركي معارضة بلاده لعزل الدول والتدخل في شؤونها الداخلية، معربا عن قلق أنقرة مما يحدث في كاراكاس حاليا، خلال لقاء تلفزي اليوم الخميس.

 أوغلو  أشار أيضا إلى أن بعض دول أمريكا اللاتينية والولايات المتحدة، تدخّلت باستمرار في شؤون فنزويلا الداخلية في الآونة الأخيرة، محذرا من احتمال تردي الأوضاع في فنزويلا أكثر في حال غياب الأمن والاستقرار.

و قال أوغلو: “فنزويلا واحدة من أغنى الدول بالموارد الطبيعية، لكنها وللأسف لم تتمكن إلى الآن من الاستفادة من هذه الثروات، وتركيا حاولت دعم فنزويلا اقتصاديا في الفترات العصيبة التي مرت بها”.

 

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو

 

وأمس، شهدت فنزويلا محاولة انقلاب فاشلة قادها خوان غوايدو، رئيس البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة صد الرئيس “نيكولاس مادورو” الذي فاز مؤخرا بالانتخابات الرئاسية، ويسير على خطى الزعيم السابق “هوغو تشافيز”.

 غوايدو أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا، وأدى يمين الرئاسة خلال تظاهرة مناهضة للحكومة، في خطوة أيدها الرئيس الأمريكي. فقد سارع ترامب إلى الاعتراف بغوايدو رئيسا لفنزويلا، داعيا الدول الأخرى إلى السير على خطاه والاعتراف به.

وفيما وصف ترامب حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بأنها غير شرعية، معلنا أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة بشأن فنزويلا، أكدت  الولايات المتحدة رفضها قرار مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين معتبرة أنها لا تعتقد أنه يمتلك السلطة، وستواصل العلاقات مع حكومة يقودها زعيم المعارضة غوايدو، وفقا لتقارير.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيان: “الولايات المتحدة تواصل العلاقات الدبلوماسية مع فنزويلا. وسنقيم علاقاتنا مع فنزويلا من خلال حكومة الرئيس المؤقت غوايدو الذي دعا بعثتنا إلى البقاء في فنزويلا”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.