اختيار المحررينثقافة

“أصل الإحساس” لآمال ماهر: ثأر فني أم رسائل عشق مخفية؟

 

لاقى ألبوم الفنانة المصرية، آمال ماهر “أصل الإحساس”، نجاحا هاما منذ إصداره، محققا أرقام مشاهدة عالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط إشادة العديد من الفنانين الذي عبروا عن سعادتهم بالعمل ككل والنضج الفني للمطربة المصرية.

 

وقد جاء الألبوم، بعد مرحلة صعبة عاشتها ماهر، وسيل  الأخبار التي راجت عن انفصالها عن زوجها السري تركي آل الشيخ والضغوطات التي تعرضت إليها بسببه، علاوة على العنف المادي التي تعرضت له.

وراجت أخبار أواخر سنة 2018، عن اختفاء آمال ماهر، واختطافها من قبل آل شيخ. خبر نفته المطربة المصرية من خلال تدوينة لها عبر تويتر بعد أيام.

ورغم العلاقة المتوترة بين الثنائي، فقد صدر ألبوم الj16 أغنية محملا بـ3 أغان كتبها آل شيخ وهي “غاب” و”إديني فرصة” إضافة إلى “أجمل حب”.

وكان من المنتظر أن يرتفع عدد أعمال آل شيخ في الألبوم على مستوى الكلمات بـ أغنية “بخاف أفرح”، التي أدتها زميلتها المصرية “أنغام”، وكانت محل جدل بين الثنائي.

 

 

 

 

ولعلّ النجاح الذي حققه الألبوم، كان نتيجة الجدل الذي سبقه وتداخلت فيه الأطراف، حيث عرف اصطفافات لفنانين مع تركي آل شيخ الممول لبعض إنتاجاتهم والداعم لها.

وربما تكون عناوين الأغاني التي كتبها آل شيخ، رسائل عاطفية في شكل فني، قد تمكّنه من فرصة أخيرة في حياة المطربة المصرية، أو طريقة للثأر الفني من فنانات تخلين عنها.

 

 

هذا وتعاملت ماهر في “أصل الإحساس” مع العديد من الملحنين المصريين، أبرزهم الفنان عمرو مصطفى الذي رافقها خلال مسيرتها في العديد من الأعمال المميزة.

على مستوى الكلمات، فقد أثث خالد تاج ونادر عبدالله وأيمن بهجت قمر القائمة. أسماء قدمت أعمالا لاقت نجاحا باهرا في مسيرة العديد من الفنانين العرب.

وركزت آمال على الكلمة واللحن المصري في كامل الألبوم، متخلية عن اللحن الخليجي الذي نجحت فيه، في شكل أغان فردية أو ثنائية على غرار أغنيتها “اعترف” مع المطرب العراقي “ماجد المهندس” عام 2017، وأغنيتها “لو كان بخطري أنا” مع راشد الماجد.

يأتي ألبوم “أصل الإحساس” بعد ألبوم أولاد النهارده لعام 2015، أي بعد قطيعة دامت 4 سنوات، ليمثل الشريحة الشبابية بشكل عام ومحبي اللحن الرومانسي بشكل خاص.

 

 

وكانت انطلاقة آمال ماهر الفنية سنة 2000، بترديد روائع الفن االكلاسيكي على غرار أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، قبل أن يدعمها الموسيقار المصري عمار الشريعي، ويساهم في انتشارها العربي عن طريق أغنية “سكن الليل”

قدمت الأغاني الطربية، حتى 2006، تاريخ إصدار أول ألبوم غنائي لها بعنوان “اسألني أنا”، ثم ألبوم “أعرف منين” عام 2011.

كما وقفت لتطرب الجماهير العربية في أهم مسارحها مثل “الأوبرا” في مصر، ومهرجان “قرطاج” في تونس، ومهرجان “موازين” في المغرب.

هذا وقدمت العديد من الأغاني في الأعمال السينمائية مثل “يا عيني عليك يا طيبة” في فيلم “خيانة مشروعة”، وتتر مسلسل “قضية رأي عام” و”أولاد الشوارع”.

وحجزت لنفسها مكانا هاما في الساحة الفنية بشهادة العديد من المطربين، أهمهم الفنانة الجزائرية الراحلة “وردة”.

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.