مجتمعتقارير

خوفا من سيناريُو السنة البيضاء: احتجاجاتٌ تلمذية تعُمّ مُختلف جهات البلاد

 

شهدت العديدُ من المعاهد الثانوية والمدارس الإعدادية بمناطق مختلفة في تونس تحرّكات احتجاجية للتلاميذ الذين عبّرُوا عن غضبهم من تواصل أزمة التعليم الثانوي واستمرار الغموض بشأن إجراء الإمتحانات من عدمه، في ظلّ الخلافات بين وزارة التربية والجامعة العامة للتعليم الثانوي، وتهديد الطرف النقابي بمقاطعة امتحانات الثلاثي الثاني بعد مقاطعة امتحانات الثلاثي الأوّل.

وأكد حاتم عمارة مدير عام المرحلة الإعدادية والثانوية بوزارة التربية اليوم، الإثنين 21 جانفي 2019، أنّ هناك فرصة لتدارك الوضع الحالي في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، إذا تخلّت الجامعة العامة للتعليم الثانوي عن طريقتها في التصعيد وخاصة فيما يتعلق بحجب الأعداد.

وأضاف أن وزارة التربية تترُك دائما باب الحوار مفتوحا دون الزج بالتلاميذ في هذه المعركة، متابعا خلال ندوة صحفية ‘إذا لم يتم إنجازُ الامتحانات في غضُون 4 أسابيع سندخُل ‘مرحلة الخطر’ حسب وصفه. وأشار إلى أن الوزارة قامت بتركيز منصة إلكترونية لتنزيل الأعداد في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية، لتفادي بعض الإشكاليات.

إحتجاجاتٌ تلمذية تعم كل مناطق البلاد

على صعيد آخر، في نابل، أكّد المندوب الجهوي للتربية نجيب الخراز وجود تحرك تلمذي بعدد من المعاهد والمدارس الثانوية انجر عنه تعطل الدروس.

كما توقّفت الدروس في ولاية سيدي بوزيد في عدد من المدارس الاعدادية و المعاهد الثانوية التي شهدت تحركات تلمذية.

وندد أولياء مصحوبون بأبنائهم التلاميذ الذين يدرسون بمختلف المعاهد الثانوية وإعدادات بمدينة بوحجلة من ولاية القيروان خلال مسيرة جابت شوارع المدينة بضبابية مستقبلهم الدراسي و تواصل الصراع القائم بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية.

كما تعطلت الدروس اليوم بالمعهد الثانوي ابن الجزار وسط مدينة القيروان بعد امتناع التلاميذ عن الالتحاق بقاعات التدريس و المطالبة بضرورة توضيح الرؤية في ما يخص إجراء الامتحانات من عدمه.

وخرج تلاميذ المعاهد الثانوية والمدارس الإعدادية بمدينة قفصة وبعدد من معتمديات الولاية في  مسيرات سلمية جابت الشوارع الرئيسية للمدينة.

وتوجهت مسيرة بوسط المدينة نحو مقر الاتحاد الجهوي للشغل بقفصة رافعين خلالها شعارات ونداءات تدعو الحكومة ووزارة التربية إلى إيجاد حلول للخلاف الحاصل بين الوزارة وجامعة التعليم الثانوي مطالبين برغبتهم في إجراء الإمتحانات في أقرب وقت ممكن.

كما طالب تلاميذ كل من المدرسة الإعدادية حي الزهراء و المدرسة الثانوية حي الرياض بمدينة سوسة خلال وقفة احتجاجية أمام المندوبية الجهوية للتربية، بضرورة إجراء الامتحانات والتوصل إلى اتفاق بين الطرفين الحكومي و النقابي وبالنأي بهم عن التجاذبات السياسية رافضين الالتحاق بأقسامهم إلى حين إيجاد حل للأزمة.

وفي ولاية توزر ندد أولياء وتلاميذ معاهد أبو القاسم الشابي والامتياز والنموذجي بتواصل الأزمة في قطاع التعليم الثانوي والتي كان التلاميذ ضحاياها وفق تعبيرهم. وعبروا عن مخاوفهم من سنة بيضاء مطالبين الأساتذة والطرف النقابي بتغليب مصلحة التلاميذ.

التلاميذُ ينددون بوضعيتهم

وواصل تلاميذ المؤسسات الاعدادية والمعاهد الثانوية بولاية صفاقس تحركاتهم الاحتجاجية على استمرار ما يصفونه بتعنت الوزارة و مواصلتها سياسة اللامبالاة تجاه مستقبل التلاميذ ومصيرهم في ظلّ تعطل إجراءات امتحانات الثلاثي الأول، وتواصل الغموض حول مصير هذه السنة الدراسية مغذّية المخاوف من سنة بيضاء.

وتمّ رفع عديد الشعارات المنادية برحيل وزير التربية من قبل التلاميذ الذين عبّروا عن رفضهم أن يكونوا ”وقودا لحرب سياسية”.

تلاميذ النموذجي يُشاركُون في الاحتجاجات

وخرج عدد من تلاميذ المعهد النموذجي ببنزرت في مسيرة جابوا خلالها شوارع المدينة وتوقّفوا أمام مقر الولاية رافعين شعارات تندّد بما وصفوه تضحية بالتلاميذ  واستعمالهم كسلاح ضغط بيد النقابة، حسب تعبيرهم، كما طالبوا الوزارة بإيجاد حل لمطالب الاساتذة.

لا وجود لبوادر لانفراج في الأزمة

ولم يجتز تلاميذ الإعدادي والثانوي في تونس امتحانات الثلاثي الأوّل بعد إعلان الأساتذة مقاطعتها بناء على خلافات مع وزارة الإشراف على خلفية مطالب مهنية. ولا تلوح في الأفق أي بوادر لحلّ الأزمة التي طال أمدها.

في ظلّ رفض الوزارة الموافقة على تعميم التقاعد المبكّر للأساتذة والترفيع في قيمة المنحة الخصوصية اعتبارا للوضعية الصعبة للمالية العمومية وأزمة الصناديق الاجتماعية التي لا تتحمّل وضعيتها مصاريف إضافية بحسب ممثلي الحكومة، مقابل تمسّك الطرف النقابي بمطالبه وعدم التنازل عنها.

جامعة التعليم الثانوي تقرر الإعتصام في مقر وزارة التربية

أعلن الكاتب العام للجامعة العامة لنقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي خلال تدوينة على حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك عن دخول أعضاء الجامعة في اعتصام مفتوح بمقر وزارة التربية.
ومن جانبه أكّد الكاتب العام المساعد للجامعة مرشد إدريس في تصريح لموزاييك أنّ الاعتصام يأتي من أجل الضغط على وزارة التربية لفتح مفاوضات مسؤولية تلبي مطالب قطاع التعليم الثانوي، قائلا إن الجامعة مستعدة للتعامل الجدّي مع سلطة الاشراف بعيدا عن سياسة الهروب إلى الأمام، وفق تعبيره. وبيّن أنّ هذا الاعتصام يأتي بعد سلسلة من التحركات النقابية واستنفاذ كل الحلول المطروحة على طاولة المفاوضات منذ أكثر من سنة، حسب قوله.
 
الوسوم

محمد أمين السعيداني

مقدم أخبار وبرامج سياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.