مجتمع

التلاميذ في “يوم غضب” احتجاجا على مقاطعة الامتحانات

 

رفض التلاميذ اليوم الاثنين الالتحاق بمقاعد الدراسة معلنين مقاطعتهم للدروس في كافة المؤسسات التربوية في تونس، وذلك استجابة للدعوات التي كانوا قد أطلقوها في وقت سابق على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في “يوم الغضب التلميذي”.

وقد نفذ اليوم الاثنين 21 جانفي/يناير الجاري تلاميذ مختلف المعاهد والاعداديات في كافة تراب الجمهورية يوم غضب وخرجوا على إثره في مسيرات شعبية انطلقت من أمام مؤسساتهم التربوية لتجوب شوارع مدنهم وذلك للتنديد بالانقطاع المتواصل للدراسة ومقاطعة امتحانات الثلاثي الأول الثلاثي الثاني من السنة الدراسية الحالية.

 

وقد شهدت ولايات تونس الكبرى وصفاقس ونابل والقيروان وسوسة والمهدية وسيدي بوزيد وقابس خروج مسيرات تلمذية رفعوا خلالها عدة شعارات منادية بحقهم في إجراء الامتحانات ومواصلة الدراسة بشكل طبيعي معبرين عن رفضهم التام لفكرة سنة دراسية بيضاء.

 

 

 

كما عبر التلاميذ من خلال الشعارات التي رفعوها عن تخوفهم من شبح السنة البيضاء التي باتت تهدد مصيرهم الدراسي في ظل تعنت  نقابة التعليم الثانوي واستهتار وزارة التربية.

 

وتجمع التلاميذ أمام مقرات المندوبيات الجهوية للتربية للتعبير عن رفضهم لاقحامهم في معركة هم في غنى عنها، مشددين على رفضهم القطعي لجميع القرارات التي من شأنها أن تعبث بمصلحة التلميذ وبمصيره.

 

وأكد المحتجون أن “الوضع لم يعد يطاق، حيث بقوا يتأرجحون بين لا مبالاة وزارة التربية وبين إصرار الجامعة العامة للتعليم الثانوي التي تعنتت في قراراتها بمقاطعة إجراء امتحانات الثلاثي الأول والثلاثي الثاني”.

وقد تعطلت الدروس منذ قرابة الشهر بعدد من المؤسسات التربوية على غرار المعهد النموذجي بأريانة  ومعهد النصر بأريانة، حيث عبر التلاميذ في بيان لهم عن مساندتهم لمربيهم ومحملين وزارة التربية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع.

ومن جهة أخرى عبرت فروع الجامعة العامة للتعليم الثانوي عن مساندتهم لتحركات المعلمين النواب الذين أعلنوا عن توقف الدروس ودخولهم في سلسلة من الاحتجاجات للمطالبة بتسوية وضعياتهم المهنية، وقد دخل عدد من فروع نقابة التعليم في تحركات احتجاجية للتعبير عن تضامنهم مع المعلمين النواب.

الأساتذة يعتصمون في وزارة التربية

ومن جهتهم قرر أعضاء من الجامعة العامة للتعليم الثانوي والكتاب العامون للفروع الجامعية بتونس الكبرى وبعض الأساتذة الدخول في إعتصام مفتوح بمقر وزارة التربية.

ودعا كاتب عام الجامعة العامة للتعليم الثانوي لسعد اليعقوبي في تدوينة على حسابه الخاص على فايسبوك”مناضلات ومناضلي القطاع بتونس الكبرى الالتحاق بالاعتصام بالوزارة”.

ولازال لهيب الأزمة بين الطرفين النقابي والوزاري متقدا حيث أكد المدير عام التعليم الثانوي في وزارة التربية حاتم عمارة، في تصريح إعلامي أن أ الوضع سيكون حرجا وكارثيا في صورة عدم إجراء فروض المراقبة خلال 4 أسابيع.

وفي المقابل أفادت الجامعة العامة للتعليم الثانوي وجود مخطط ممنهج  للتفويت في المؤسسات التربوية العمومية.

إطلاق فضاء رقمي لتنزيل الأعداد ونتائج التقييم

وفي ظل احتدام المعركة بين الطرفين، أطلقت وزارة التربية فضاء رقمي للمدارس الإعدادية والمعاهد التربوية لتنزيل الأعداد ونتائج التقييم.

وفي هذا السياق، أكد مدير المرحلة الإعدادية والثانوية بوزارة التربية، حاتم عمارة، في تصريح إعلامي أن هذا الفضاء سيمكن الأساتذة من تنزيل الأعداد ونتائج التقييم عن بعد وهو ما يسهل هذه العملية التي خلقت حالة من التوتر بين الأساتذة والإداريين وبين الأساتذة فيما بينهم  بسبب مقاطعة الجامعة العامة للتعليم الثانوي، التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل الامتحانات.

وستمكن هذه المنصة التي تم إطلاقها اليوم الاثنين، على الموقع tps://enucol.education.tn حوالي  88 ألف أستاذ، من ضمان تكافؤ الفرص بين الأساتذة والتلاميذ وتتنزل في إطار استراتيجية وزارة التربية لرقمنة القطاع وتجويد المنظومة التربوية وخاصة في ما يتعلق بحوكمة النظام المعلوماتي الخاص بالمؤسسات التنربوية ومعالجتها والتمكين من التحليل العلمي الدقيق الذي من شأنه دعم المنظومة.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.