سياسة

41 حكما بالإعدام على إرهابيين مدانين في عملية “هنشير التلة” سنة 2014

 

 

قال المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب،سفيان السليطي، إن المحكمة الابتدائية أصدرت أحكاما بالإعدام بحق 41 متشددا لمشاركتهم في هجوم خلّف 15 شهيدا في صفوف وحدات الجيش الوطني في شهر جويلية/يوليو 2014 في مرتفعات جبل الشعانبي بولاية القصرين على الحدود مع الجزائر.

 

وأكّد سفيان السليطي أن اثنين من المحكوم عليهم بالإعدام معتقلان، فيما لا يزال البقية في حالة فرار، مضيفا أنّ كلّ المدانين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف السّليطي أن المحكمة أصدرت حكمين بالإعدام والسجن مدى الحياة ضد الإرهابي برهان البولعابي والارهابي محمد الغانمي في قضية استهداف نقطتين عسكريتين في منطقة “هنشير التلة” بجبل الشعانبي، في ولاية القصرين يوم 16 جويلية/يوليو 2014، أما المتهم الثالث الموقوف على ذمة القضية فصدر في حقه حكم بالسجن 7 سنوات.

تعود أحداث القضية إلى رمضان 2014، يوم 16 جويلية/يوليو تحديدا، حيث هاجم أكثر من 64 إرهابيا مسلحا ببنادق رشاشة، وقاذفات صواريخ نقطتين عسكريتين في منطقة “هنشير التلة” بجبل الشعانبي. وقد أسفرت العملية الإرهابية حينها عن استشهاد 15 جنديا، 5 منهم إثر إصابتهم بالرصاص، و9 آخرون جراء احتراق خيمتهم بعد استهدافها بأسلحة ثقيلة، فيما استشهد آخر لاحقا متأثرا بإصابته.

تبنت كتيبة عقبة ابن نافع الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي هجوم “هنشير التلة”، الذي يعدّ الهجوم الأكثر دموية في تاريخ الجيش التونسي منذ بداية حربه على الإرهاب. وكشفت التحريات الأمنية والتحقيقات القضائية أن المجموعة الارهابية التي تتكوّن من 64 إرهابيا مسلحا قامت برصد الدوريتين العسكريتين المتمركزتين بجبل الشعانبي، وتحديدا في منطقة “هنشير التلة”، لتستهدفهما لاحقا بالتزامن مع موعد الإفطار.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.