منوعات

بعد هربها من أسرتها بسبب تعنيفها… السعودية رهف تتلقى رسالة تهديد بالقتل

 

أغلقت يوم الجمعة 11 جانفي/يناير 2019 الشابة السعودية رهف القنون حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد أن تلقت تهديدات جدية بالتصفية.

 

 

وقالت صديقة رهف وتدعى نورا، إن الفتاة السعودية التي تسعى إلى الحصول على اللجوء إلى أستراليا “تلقت تهديدات بالقتل ولهذا السبب أغلقت حسابها اليوم”.

وتنتظر رهف قرارا استراليا بخصوص حصولها على اللجوء هناك.

وعلقت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الإنسان عن رسالة التهديد بالقتل التي تلقتها رهف، إذ قال فيل روبرتسون ممثل عن المنظمة”أعلم أن هناك تهديدات بالقتل ضدها”، مؤكدا أنه ليس لديه تفاصيل.

 

 

وأفاد فيل روبرتسون: “حتى وان تلقت رهف التهديدات عبر الأنترنات إلا أنه يجب أن تؤخذ مثل هذه التهديدات مأخذ الجد”.

وبمجرد انتشار الخبر أطلق نشطاء عبر منصة المدون الصغير حملة تحت وسم #انقذوا رهف” – SaveRahaf# ، دعت إلى التضامن مع الفتاة السعودية.

ولم يتم الاعلان عن عن مكان تواجد الفتاة السعودية ولم يتسن الوصول إليها بعد أن ذكرت في وقت سابق على تويتر إنها تلقت تهديدات بالقتل من أحد أقاربها عبر موقع التواصل الاجتماعي.

وصرحت الصحفية في هيئة الإذاعة الأسترالية صوفي مكنيل وهي على اتصال مباشر برهف إن الفتاة “آمنة وفي حالة جيدة” لكنها تبتعد لبعض الوقت عن تويت، وأضافت على تويتر: “تلقت الكثير من التهديدات بالقتل”.

 

 

في حين صرحت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس بين الخميس إن أستراليا تدرس طلبا بمنح رهف حق اللجوء، وأضافت أنه “لا يوجد إطار زمني” لاتخاذ قرار.

 

وتقول رهف إنها قد فرت من أسرتها بسبب تعرضها المستمر للعنف من قبل بعض أفرادها.

 

هاشتاغ أنقذوا رهف

وأكسبت تدوينات الشابة السعودية التي عبرت فيها عن مشاعر الخوف والقلق التي تعتريها، تعاطفا ودعما كبيرين من قبل مستخدمي المدون الصغير.

وقد تضاعف عدد متابعيها  على حسابها الرسمي، بعد أن كانت غير معروفة في الملكة العربية من 24 متابعا فقط إلى أكثر من 27,000 في أقل من 24 ساعة.

 

 

تركي الحمد يطلق النار على الحكومة بتغريدة مثيرة عن “رهف”

ومن جهته أطلق الكاتب السعودي المعروف تركي الحمد تغريدة مثيرة على حسابه الرسمي متعلقة بالشابة رهف القنون  التي أطلق عليها نشطاء اسم “فتاة تايلاندا” بعد هروبها عن ذويها.

وانتقد الكاتب السعودي موقف الحكومة السعودية التي تحاول ارجاع  “فتاة تايلاند” قائلا: “يفترض ألا تتدخل الدولة في كل صغيرة وكبيرة من شؤون المجتمع، وتخلق لنفسها مشاكل هي في غنى عنها”.

 

وأضاف في التغريدة ذاتها:”خصام في أسرة مثلا أدى إلى هرب ابنتهم إلى الخارج، ما شأن الدولة في ذلك؟ هي مشكلات تبقى في نطاق الأسرة، فمهمة الدولة هي الشأن العام، أما الخاص فيبقى في نطاق العلاقات الاجتماعية، أو هكذا يفترض”.

 

 

تغريدة تركي الحمد لم ترق لمؤيدي الموقف الحكومي الذي سعى لإعادة  القنون رغما عنها، اذ علقة بعد تعرضه لهجوم شديد السعودية مستهدفة اليوم من جهات عدة، الكل يعرفها دون ذكر أسماء، بحيث لو نفقت قطة في أحد حواري جدة أو الرياض، لصنعوا منها قضية إعلامية كبرى”.

وتابع: “لذا فعلى المملكة اليوم ألا تقحم نفسها في قضايا هي من سفاسف الأمور، ليس الهدف من إثارتها إلا إغراق السعودية الجديدة في مستنقع من ماء آسن”.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.