ثقافةغير مصنف

جوسلين صعب: مخرجة  “دنيا ” التي  وثّقت ويلات الحروب 

خديجة بن صالح-مجلة ميم

This post has already been read 8 times!

 

 

رحلت جوسلين صعب مخرجة الوثائقيات المصورة والتي تخصصت في أفلام الحروب بالذات.

رحلت في باريس بعيدا عن مدينتها الأم وحبيبتها  بيروت التي قدمت لها أجمل  أعمالها وذلك عن عمر يناهز 71 وهي المولودة في 30 أبريل عام 1949.

ومن أبرز الأعمال التي عرفت بها نذكر جنوب لبنان وقصة قرية تحت الحصار وبيروت مدينتي ثم رسالة من بيروت وكان يا ما كان في بيروت.

 

مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات

 

وعرفت المخرجة الراحلة بكتابة السيناريو أيضا وبالتصوير الفوتوغرافي إلى جانب عملها كصحفية تميزت في تغطية الحروب

فقامت بتغطية حرب أكتوبر 1973 وأنجزت عنها أفلاما وثائقية كما قامت بتغطية حروب الجولان وكردستان وايران والعراق ولبنان.

وإلى جانب تميزها في مجال الفيلم الوثائقي برعت في الأفلام الروائية التي دشنتها بفيلم غزل البنات 2 ، وقدمت أيضا حياة معلقة ثم شوعم بيصير وفيلم دنيا الذي قام ببطولته محمد منير وحنان ترك.

ويحفل سجل جوسلين صعب بالتتويجات والحضور المتميز في عديد المحافل الدولية المهمة .

 

 

ويذكر أن جوسلين صعب درست العلوم السياسية في فرنسا قبل أن تستهويها الصحافة ومن هذا المجال كان شغفها بالوثائقيات التي رصدت من خلالها آلام الأوطان ودمارها جراء الحروب وتميزت في هذا الصدد قبل أن تتوجه  إلى الفيلم الروائي.

ولعل من أهم المحطات في مسيرتها اندلاع الحرب الأهلية في لبنان الذي كان الشرارة الأولى التي جعلتها توثق تفاصيل الحياة البيروتية في ظل الحرب والتغييرات التي طرأت على وجه هذه المدينة.

وكان أول عمل وثائقي صورت فيه ما يحدث في بلدها لبنان في الدوامة الذي قدمته عام 1975 ثم قدمت في السنة التي تلت فيلم من أجل بعض الحياة.

 

 

وتفسر المخرجة الراحلة تحولها من التوثيقي إلى الروائي بكونها أدركت الوثائقيات لم تعد تفي بحاجتها في التعبير عما يحدث في بيروت وخاصة الزوايا المعتمة وما هو غير ظاهر لعيون الكاميرا فإختارت توظيف المتخيل لتقديم حمولة معرفية وشحنة عاطفية عالية لذلك كانت قصص الحب التي صاغتها في بعض أفلامها والتي تتسق مع الإنسان المحاصر بالدمار والحالم بمرفإ آمن وحضن دافىء.

والحقيقة أن أغلب أفلامها الروائية أثارت جدلا كبيرا على غرار فيلم دنيا الذي تناول موضوع ختان البنات في مصر وجوبه بعاصفة من النقد عام 2005 ومنع من العرض في بعض البلدان. وسبب هذا الرفض إعتبار الموضوع المطروح من القضايا المسكوت عنها. كما كانت الأعمال التي قدمتها عن بلدها وطرحت خلالها بعض القضايا المتصلة براهن لبنان قد آثارت الكثير من السجال أيضا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.