سياسة

 بسبب الجدار العازل الحكومة الأمريكية مغلقة.. هل يعلن ترامب حالة الطوارئ؟

This post has already been read 12 times!

 

 

لليوم الواحد والعشرين لا تزال أوضاع نحو 800 ألف من العاملين بالقطاع العام الأمريكي  ومحدودي الدخل تمضي نحو المجهول دون أجور ورواتب، بعد ان اندلعت أزمة سياسية بين الكونغرس والرئيس ترامب، على خلفية بناء الجدار الحدودي مع المكسيك و منع تدفق المهاجرين بصورة غير شرعية، فترامب يرفض الوساطة فيما يتعلق بأنهاء بناء الجدار و يشترط تقديم اعتماد مالي لأنهاء مشروعه يقدر ب5 مليار دولار، فبدأ الإغلاق الحكومي في 22 كانون أول/ ديسمبر عندما لم يمرر مجلس النواب مشروع قانون من أجل تمويل حوالي 25% من مؤسسات الحكومة.

 

مفاوضات ماراثونية

منذ تاريخ 22كانون الأول /ديسمبر  وممثلو البيت الأبيض على  رأسهم نائب الرئيس بنس وقيادات من الكونغرس الأمريكي في اجتماعات ماراثونية مستمرة دون التوصل  حل يرضي جميع الأطراف، لكن الرئيس الامريكي رفض التزحزح عن موقفه بشأن استكمال ما يعده حقا لكل الأمريكيين في حماية أرضهم ودولتهم من دخول الإرهابيين والمجرمين و مافيا المخدرات، وهو نفس الذي وعد به خلال حملته الانتخابية سنة 2016.

في نفس الوقت، تهم الاتفاقيات التي يتم تعطيلها حوالي 38 مليون أمريكي من ذوي الدخل المحدود في الولايات المتحدة، وهم يواجهون الآن وقف تمويلات معونات الغذاء والأجور بعد أغلاق جميع أدارات الحكومة الفيدرالية، وهو ما أضفى مزيدا من التعقيد والتأزم على المسألة.

الأسبوع الماضي تقدم نواب ديمقراطيون بمشروع قانون لإعادة فتح الحكومة دون البت في مسألة الجدار لكن ترامب هدد في المقابل بإعلان حالة الطوارئ و استكمال بناء الجدار على مسؤوليته الخاصة،  ورغم هذا الموقف التصعيدي إلا أن أغلبية مجلس النواب لا تزال  ترفض -وبفارق كبير فى عدد الأصوات – بناء الجدار ، الذى تعتبره السيدة نانسى بلوسى رئيسة مجلس النواب عملا غير أخلاقى.

ويشكل الديمقراطيون أغلبية كبيرة في مجلس النواب، جميعهم يعارض أفكار الرئيس ترامب ويتشكك في حدة نواياه وقراراته ويحرص على مساءلته حول ذمته المالية وكل كبيرة وصغيرة فى شئون إدارته

ترامب الغاضب

 

يوم الأربعاء الماضي انعقد اجتماع جديد، ألا أنه لم يسفر عن حلول وغادره ترامب غاضبا، ومباشرة غرّد على حسابه بتويتر :” “غادرت من اجتماع مع نانسى وتشاك، سألت ما الذى سيحدث فى غضون 30 يومًا إذا فتحت الأشياء بسرعة، هل ستوافق على أمن الحدود الذى يتضمن جدارًا أو حاجزًا من الفولاذ؟ قالت نانسى ، لا قلت وداعا ، لا شيء آخر يعمل! ”

من جانبه قال تشاك شومر زعيم الديمقراطيين، إن “ترامب غادر الاجتماع مع قادة الديمقراطيين في الكونجرس عندما أخبرناه بأننا لن نوافق على تمويل الجدار، وغادر بعد أن ضرب الطاولة وقال إنه لا يوجد أي شيء لنناقشه”.

اما تواصل الشد والجذب بين البيت الأبيض والكونغرس بشأن تمويل مشروع حماية الحدود الأمريكية المكسيكية، ينتظر ان تستمر الأزمة الحالية وإغلاق الحكومة الفيدرالية لأشهر، ويواصل الرئيس الأمريكي استنفاذ ورقات الضغط الممكنة  على مجلس النواب لتمرير مشروعه خاصة مع اقتراب اجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية وتعويل ترامب على خطاباته الشعبوية المتطرفة لإنقاذه وتمديد رئاسته لدورة ثانية، مثلما استطاعت إيصاله إلى البيت الابيض سابقا.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.