رياضة

في لقاء الأشقاء: فلسطين تنتزع نقطة ثمينة من نسور قاسيون وتضرب موعدا مع حامل اللقب

نهائيات كأس آسيا 2019

 

بعشرة لاعبين فقط، نجح المنتخب الفلسطيني مساء أمس الأحد من احراز نقطة ثمينة بكأس آسيا بعد تحقيق تعادل سلبي ضد المنتخب السوري ضمن الجولة الأولى من النهائيات الآسيوية التي تحتضنها الشارقة.

حيث قدم منتخب الفدائي أداء دفاعيا حماسيا ضد نسور قاسيون الذي فرضوا سيطرتهم طيلة ردهات المباراة، ورغم طرد المدافع محمد صالح في الدقيقة 69 بسبب الإنذار الثاني، فقد تمكن أبناء فلسطين من تكوين جدار صد منيع أمام الهجمات المتتالية للمنتخب السوري، لينتزعوا أول نقطة في تاريخهم بكأس آسيا لكرة القدم، بعد أن خرجوا من الدور الأول في مشاركتهم الوحيدة السابقة قبل أربع سنوات بثلاث هزائم متتالية.

 

 

تعادل وضع المنتخب السوري والفلسطيني في المركز الثاني من المجموعة الثانية وراء منتخب الأردن الذي حقق فوزا مهما على المنتخب الأسترالي بهدف دون رد.

وفيما مثل التعادل خيبة أمل كبيرة للجماهير السورية التي تحولت بأعداد كبيرة الى الامارات لمساندة فريقها وانتظرت تحقيق الانتصار، سعدت الجماهير الفلسطينية بتلك النتيجة وصنعت الحدث قبل وبعد اللقاء.

 

 

فمنذ وصول طاقم منتخب الفدائي الى الامارات كانت الجماهير في استقباله وسط أجواء احتفالية مميزة، وتواصلت الاحتفالات بعد انتهاء المباراة ضد الشقيق السوري بالتعادل السلبي.

 

 

كما حظي المنتخب الفلسطيني بتشجيع كبير من عديد النجوم أبرزهم اللاعب الجزائري فوزي غلام الذي وجّه رسالة دعم للفدائي، عبّر خلالها عن أمله الكبير في قدرة الفريق على صنع نتائج إيجابية والذهاب بعيدا في هذه البطولة.

 

 

وسيكون المنتخب الفلسطيني على موعد  يوم الجمعة القادم مع منتخب أستراليا حامل اللقب ضمن الجولة الثانية، فيما يواجه المنتخب السوري نظيره الأردني.

وجدير بالذكر، يضم منتخب الفدائي لاعبين نشأوا بعيدا عن أرضهم، بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي والمعاناة المستمرة منذ عقود، لكن اختاروا تمثيل الراية الفلسطينية ايمانا منهم بقضية اجدادهم، نذكر منهم اللاعبين أليكسيس نورامبوينا وجوناثان زوريلا صاحبا الجنسية التشيلية.

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.