منوعاتاختيار المحررينسياسة

نائب أمريكي ديمقراطي يتعهد بمناقشة قضية الناشطات المعتقلات السعوديات

This post has already been read 1 times!

 

تعهّد النائب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، آدم شيف، الجمعة، بمناقشة قضية النساء الناشطات المعتقلات في السجون السعودية، وذلك بالتزامن مع إعلان الخارجية الأمريكية عن زيارة للوزير مايك بومبيو، إلى السعودية، ضمن جولة شرق أوسطية يركّز خلالها على قضية قتل الصحفي جمال خاشقجي، في وقت يتصاعد فيه القمع بالمملكة.

 

 

وقال النائب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي إنه سيتواصل مع السفير السعودي لدى واشنطن، خالد بن سلمان، لمناقشة مستجدات قضية المعتقلات السعوديات، ومن بينهن، لجين الهذلول، وعزيزة اليوسف، وسمر بدوي، داعيا واشنطن إلى أن تضع قيمة الولايات المتحدة على رأس أولوية اهتماماتها في سياستها الخارجية.

 

النائب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، آدم شيف

 

يأتي قرار النائب الديمقراطي الأمريكي، في وقت تتصاعد فيه التحذيرات من تعرض الناشطات السعوديات للتعذيب المتوحش علاوة على التحرش الجنسي والإغتصاب، آخرها تقرير منظمة القسط الحقوقية، أكدت فيه تعرض الناشطات سمر بدوي، شدن العنزي، عزيزة اليوسف، إيمان النفجان، ولجين الهذلول لتعذيبٍ شديد ووحشي وتحرش جنسي.


وكانت لجنة تحقيق مستقلّة تضم برلمانيين بريطانيين، قد طالبت زيارة السعودية للتحقيق في أوضاع الناشطات المحتجزات، وذكرت أنها ستقوم بالتحقيق في ظروف الإعتقال حتى في حال رفض المملكة السماح لها بزيارة المعتقلات في سجون الرياض.

 

 

الاتحاد الأوروبي، بدوره كان قد طالب السعودية بالكشف عن ملابسات احتجاز ناشطات في مجال حقوق الإنسان، والاتهامات التي يواجهنها، مؤكدا  في بيان، أنه يجب منح المحتجزات الإجراءات القانونية الواجبة للدفاع عن أنفسهن، مشدداً، في ذات الوقت على أهمية دور المدافعين عن حقوق الإنسان وجماعات المجتمع المدني في السعودية، وذلك بعد أيام من اندلاع أزمة دبلوماسية بين المملكة وكندا بسبب مطالب مماثلة.

 

وذكرت متحدثة باسم الاتحاد، أن التواصل مستمر بشكل بناء مع السلطات السعودية، سعياً للحصول على توضيح بشأن الملابسات المحيطة بإلقاء القبض على مدافعات عن حقوق الإنسان، مضيفة  أن “الاتحاد يؤكد أهمية دور المدافعين عن حقوق الإنسان وجماعات المجتمع المدني في عملية الإصلاح التي تمضي فيها المملكة، وأهمية احترام قواعد الإجراءات القانونية لجميع المحتجزين”.

كما انتقدت روسيا، الممارسات السعودية ضد حقوق الإنسان واعتقال الناشطين في المملكة، معتبرة أنه من “غير المقبول تسييس قضايا حقوق الإنسان”.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا: “نحن ندافع بثبات عن احترام حقوق الإنسان، مع الأخذ بالاعتبار الخصوصية الوطنية والتقاليد القائمة منذ أمد بعيد في هذه البلاد أو تلك”.

 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.