منوعاترياضة

مايكل شوماخر ملك تربّع على عرش الفورمولا وان وانتهت مسيرته بمصير غامض

في الذكرى الخمسين لميلاد ملك الفورمولا وان مايكل شوماخر

This post has already been read 9 times!

 

أطفأ أمس الخميس 3 جانفي /يناير 2018، بطل الفورمولا وان سبع مرات، ملك السرعة الألماني مايكل شوماخر شمعته الخمسين.

شوماخر الذي غاب عن الساحة الرياضية منذ تعرضه لحادث شنيع يوم 29 ديسمبر 2013، أثناء ممارسته للتزلج على الجليد، لازال الغموض الى اليوم  يحوم حول حالته الصحية، مثيرا عديد الاشاعات والأقاويل.

 

بداية الحلم بسباق “الكارت”

ولد مايكل شوماخر في الثالث من يناير عام 1969، بمدينة هورث الألمانية، وبرزت موهبته في عالم السباقات والسرعة  في سن 14 عاما، لكن وجد بعض العوائق بسبب فقر والديه الذان تعبا ليؤمنا له الدّعم المادّي من أجل تحقيق أحلامه، فصنعا له سيّارة سباق متواضعة ترتكز على أربعة عجلات صغيرة ومزودة بمحرك خلفي.

 

 

وجلب البطل الصغير أول لقب له عام 1982، بعد أن فاز في بطولة النّاشئين الألمانيّة لسباق السيّارات الصّغيرة .

وبدأت الفترة الذهبية لشوماخر منذ سنة 1988 بعد أن انتقل من سباق الكارت “السيارات الصغيرة” إلى سباق الفورمولا فورد والفورمولا كونيغ محققا انتصارات هامة، حيث فاز في تسع سباقات من أصل عشرة وحقق بسهولة البطولة.

 

مسيرة ذهبية مع “الفورمولا وان”

في عام 1990 قاد شوماخر فريق “WTS” للتتويج ببطولة “الفورمولا-3” في ألمانيا، قبل أن ينتقل إلى فريق مرسيدس للشباب، الذي استهل معه مشواره مع الفورمولا 1 وحقق  انجازات تاريخية.

وأول مشاركة له كانت عام 1991 بعد انضمامه لفريق “Jordan Grand Prix” الذي شارك معه في بطولة الفورمولا 1 وحل في المركز التاسع.

 

 

ثم سجل عديد المشاركات، لعلّ من أبرزها بطولة “World Sportscar Championship” التي حقق فيها انتصارا مهما، وبطولة فورمولا 3000 في اليابان، وسباق الجائزة الكبرى في بلجيكا مع السباقات الثلاثة المتبقية.

وفي عام 1995 حقق مايكل شوماخر  انجازا جديدا ببطولة الفورمولا وان مع فريق بينتون “Benetton”، من خلال الفوز في تسعة سباقات.

 

 

وفي العام الموالي وقّع البطل الألماني عقدا مع فريق فيراري ” Ferrari” الذي استمرّ معه عشرة سنوات،وحقق معه الفوز  خمس مرات.

كما حقق شوماخر العديد من الارقام القياسيه في الفورمولا وان وحصد الجوائز الكبرى حتى بات يلقب بأسرع المنطلقين، كما انه يعتبر أول الماني يحصد لقب العالم للفورمولا.

 

تتويجات وألقاب

وترك مايكل بصمته عام 2000، من خلال عديد من النّجاحات حيث نجح في احراز  108 نقطة في الفورمولا 1،قبل أن تتتالى  انتصاراته التي حافظ عليها طيلة الأربع سنوات التالية، محققا 123، 144، 93، 148 نقطة.

وظفر نجم الفورمولا الألماني  بين عامي 2002 و2004 بجائزة لوريوس الرياضيّة عن فئة أفضل رياضيّ، قبل أن يكرّمه الاتحاد الدّولي للسيارات عام 2006 بالميداليّة الذهبية.

كما فاز في العام التّالي بجائزة أمير أستورياس الإسبانيّة “Prince of Asturias Award” تقديراً لمهنته اللامعة في عالم السرعة إضافةً إلى مساهماته الخيريّة.

 

اعتزال وعودة ثم اعتزال

وفي عام  2006، اعتزل شوماخر لمدّة أربع سنوات، حيث شغل خطة مستشار لفريق فيراري، ومساعدا للمدير التنفيذي، لكن سرعان ما عاد مجددا الى المضمار سنة 2010، مع فريق مرسيديس “Mercedes”، الذي خاض معه عديد السباقات.

لكن تعرّضه لحادث في سباق الجائزة الكبرى “فورمولا 1” بأبو ظبي، جعل أداءه يتراجع حيث حلّ في المركز التاسع، وحلّ في المركز الثامن والثالث عشر في العامين المواليين، مما جعله يقرر الاعتزال مجددا وكان ذلك سنة 2012.

وبعد اعتزاله توج البطل الألماني بلقب “بطل منظمة اليونسكو” مع كل من أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه، وبطل ألعاب القوى سيرجي بوبكا، وبطلة التنس جاستن هينين، وذلك تكريما لما قدمه للأطفال المحرومين من التعليم.

 

نهاية بطل

في ديسمبر 2013، تعرض مايكل شوماخر لإصابة خطيرة على مستوى الرأس أثناء التزلج. وظل فترة طويلة في غيبوبة استمرت الى غاية 16 يونيو 2014.

وتضاربت الأقوال حول الحالة الصحية لملك الفورمولا وان حيث ذُكر أن شوماخر أصيب بالشلل وهو على كرسي متحرك نتيجة للحادث.

 

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.