مجتمعسياسة

في يومها الأول بالكونغرس..مشاحنات بين رشيدة طليب وترامب

This post has already been read 2 times!

 

منذ أول يوم في اليوم في الكنغرس الأمريكي، اتقدت حرب المشاحنات والملاسنات بين رشيدة طليب النائبة المسلمة في الكونغرس الأمريكي، والرئيس دونالد ترامب.

 

 رشيدة طليب، النائبة عن إحدى دوائر ولاية ميشيغان في مجلس النواب، والتي كانت قد أدت اليمين الدستورية وهي ترتدي الثوب الفلسطيني المطرز رمز المقاومة، كانت قد قالت في كلمة أمام حشد من مناصريها “الديمقراطيون سيسعون إلى عزل ترامب”، مضيفة “سنذهب إلى الكونغرس ونخضع ترامب للعزل البرلماني”.


وفي الصباح الذي دخلت فيه الكونغرس، اعتبرت طليب في مقالة مشتركة نشرتها صحيفة “ديترويت فري برس” ترامب “تهديدا مباشرا وجديا لبلدنا”.

وتابعت “بحوزتنا أدلة واضحة على أن الرئيس ارتكب مخالفات تستدعي الإقالة”، مضيفة أن “في كل يوم يمر ، يوقع ترامب مزيدا من الضرر على عدد هائل من الناس الذين يتعرضون للأذى بسبب أفعال الرئيس الخارجة عن القانون. لا يمكننا إزالة الأذى الذي يسببه لشعبنا”. وكتبت “الآن حان وقت بدء إجراءات الإقالة”.

 

وطليب (42 عاما )، المحامية السابقة هي إحدى أول امرأتين مسلمتين تدخلان الكونغرس وجعلت إقالة ترامب في صلب حملتها الانتخابية. وهي تنتقد ترامب منذ وقت طويل، وأوقفت قبل عامين لمقاطعتها خطابا له خلال حملته الانتخابية.

 

 

ليرد عليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر متسائلا : “كيف يعزلون رئيسا ربما فاز بأعظم انتخابات على الإطلاق، ولم يفعل شيئا خاطئا، وحظي بأنجح أول عامين مقارنة بأي رئيس، وهو الأكثر شعبية في تاريخ الحزب الجمهوري بـ 93 % مؤيدين في صفوف الحزب؟”.

 

بدورها علقت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي على تصريحات رشيدة طليب، التي استخدمتها حول “عزل” ترامب، معتبرة أنها “مسيئة”  لكنها في ذات الوقت قللت من أهمية هذا الحادث، واعتبرت أنه “ليس أسوأ مما قاله الرئيس”.

وفي تصريح لـNBC News، الجمعة، تحدثت بيلوسي عن أن “عزل ترامب” سيظل قضية “مشحونة” بالنسبة للديمقراطيين في مجلس النواب وهم يسيطرون على الكونغرس.



وكشف استطلاع للرأي شمل عينة من 1473 ناخبا مسجلا، وأجري عبر الإنترنت خلال الفترة من 24 إلى 26 ديسمبر / كانون الأول الماضي، أن معظم الأمريكيين يريدون عزل الرئيس ترامب، أو إخضاعه رسميا لمراقبة الكونغرس. حيث أفاد  أن 59 % ممن شملهم الاستطلاع أبدوا رغبتهم في ذلك، 

 

وكان الديموقراطيون قد فازوا بالأغلبية في مجلس النواب الأميركي في تحول كبير لموازين القوى في الكونغرس، فيما يسعون إلى تقييد تقلبات ترامب في البيت الأبيض. ومع ذلك، تبقى فرضية البدء بإجراءات الإقالة أمرا بعيدا في ظل التوازن الحالي بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.