مجتمع

بعد الأكاديمي البريطاني..الإمارات تقضي بسجن تركي مدى الحياة بتهمة الإرهاب

This post has already been read 12 times!

 

ناشدت أسرة رجل أعمال تركي المعتقل في الإمارات، منذ مطلع سنة 2018، الرئيس رجب طيب أردوغان ومسؤولي البلاد،  المساعدة في إطلاق سراحه، على خلفية إصدار  قرار من محكمة إماراتية بسجنه مدى الحياة بزعم إدانته بتهم إرهاب.

 

وكشف تقرير لوكالة الأناضول التركية، أن رجل الأعمال التركي يدعى “محمد علي أوزتورك”، اعتقل أثناء زيارة عمل إلى دبي، في شهر فبراير/ شباط من العام الجاري، حيث كان بصحبة زوجته “أمينة” ووفد ل“اتحاد مصدري منطقة البحر المتوسط” (مستقل)، يضم 75 رجل أعمال تركي، للمشاركة في معرض للأغذية، قبل أن يتعرضا للاحتجاز في الفندق من قبل جهة مجهولة. 

 

أسرة رجل الأعمال التركي المعتقل في سجون الإمارات منذ 11 شهرا

 


ووفق حديث لزوجة رجل الأعمال التركي المعتقل، فقد تم إطلاق سراحها بعد يوم واحد، ولكن زوجها ظل قيد الإعتقال  في الزنزانة منذ 11 شهرًا، ومنع من التواصل معه بأي شكل، سوى لدقيقتين أو ثلاث كل شهر أو شهرين” مضيفة أن القضاء وجه له تهمة الإرهاب على خلفية تقديم مواد غذائية ودعما ماليا لمدنيين تركمان في منطقة “بايربوجاق”، بمحافظة اللاذقية، شمال غربي سوريا، عبر جمعية “بايربوجاق جبل التركمان للثقافة والتعليم والتضامن”، التي كان يرأسها.

 

 

وأكدت زوجة رجل الأعمال التركي المحتجز في الإمارات أن اعتقاله جاء على خلفية نشاطه الإنساني لصالح التركمان، وقد حكموا عليه بالسجن المؤبد في جلسة محاكمة ثانية، قبل أيام، بتهمة دعم الإرهاب،”ولكنه بريء من ذلك، وأطلب المساعدة من قيادتنا”، مشيرة إلى أنها طلبت المساعدة من الرئيس أردوغان، ووزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو.

 

هل يبرء محمد علي كما برئ ماتيو البريطاني؟


قضية إعتقال النشطاء الأجانب في الإمارات ليست الأولى، فقد سبق وأن تورطت في قضية سجن الأكاديمي البريطاني ماتيو هيدجز، مدى الحياة بعد إدانته بالتجسس، لكنها سرعان ماتراجعت عن ذلك وأصدر قرار رئاسي بالعفو عنه وسمح له بمغادرة دولة الإمارت فور إتمام اكتمال الإجراءات الرسمية.

لكن مقابل ذلك لم تقدم سلطات الإمارات عن تهمة التجسس ووصفت في بيان الذي أصدرته، هيدجز بأنه “عميل استخبارات”، وأنه قام بأعمال تجسس حول القدرات العسكرية للدولة الخليجية، وسياساتها الاقتصادية، والعائلات الحاكمة فيها، ودورها العسكري والسياسي في اليمن.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.