رياضة

لوبي داخل الجمعيات وعقلية هواة وراء ضعف الأداء التونسي بالمنافسات القارية والعالمية

إضافو إلى البطولة الضعيفة

This post has already been read 11 times!

 

كشفت الهزيمة المذلّة للترجي الرياضي التونسي ضد فريق العين الاماراتي والتي أقصته من حلم الوصول بعيدا بكأس العالم للأندية، النقاب عن ضعف كبير في أداء اللاعبين ومردود باهت جعلنا نتساءل: هل هذا هو الفريق الذي توّج بطلا لإفريقيا، وهل بهذا المستوى ستراهن تونس على الألقاب القارية والعالمية؟

 

علما وأنّ النادي الافريقي لم يكن أمس أفضل حالا من غريمه الأول في تونس رغم انتصاره على الهلال السوداني بثلاث أهداف لهدف ضمن منافسات الدور 16 من رابطة الأبطال الافريقية.

 

وللإجابة عن هذه التساؤلات كان لنا حديث مع ثلّة من النقّاد والفنيين لرصد آراءهم حول مردود اللاعبين التونسيين والأسباب وراء ضعف المستوى.

 

فقر تكتيكي وعقلية هواة

 

المدرب التونسي ثابت قاهري

 

يعتبر المدرّب التونسي ثابت القاهري أنّ أهم عامل مُسبب لتراجع مستوى الكرة التونسية هو نسق البطولة الوطنية والأخطاء التكتيكية الغير المرئية والخفية على المشاهد العادي”.

ويقول “نظرا للنسق العادي والضعيف في البطولة الوطنية فإن بعض الأخطاء التكتيكية الفردية والجماعية تمر مرور الكرام خاصة عند النتائج الإيجابية.. تكتيكيا مازلنا فقراء هذا واقع و لا بد أن نعترف به، تتعرى أخطائنا وهفواتنا في النسق العالي ويتحول التعب التكتيكي والذهني إلى تعب بدني، نفقد السيطرة تماما على اللعب”.

كما يرى القاهري الذي لعب في البطولة الايطالية الهاوية، أنّ الكرة التونسية في الأعوام الأخيرة سواء في الشبان أو في الفرق الأولى والوطنية تركت مجالا أوسع للعمل البدني على حساب العمل الفني والتكتيكي، مضيفا، “لم نعد نمتلك مدافعين يحسنون الدفاع رجل لرجل وأصبحنا ندافع دفاع المنطقة حتى في الشبان مما أثر سلبا على جودة الدفاع والمحاصرة والتغطية، صحيح أنّ جلّ الأندية تدافع دفاع المنطقة وأنا أحبذ دفاع المنطقة، لكن بأسلوب دقيق ومرن، نفس الشيء بالنسبة للمهاجمين، فهل من المعقول أن يكون أفضل هدّاف في البطولة الوطنية برصيد تسعة أهداف؟ إذا هناك موطن خلل لا بد من معالجتها بكل حرفية وتواضع .. خاصة وأن نفس الأخطاء تتكرر منذ سنوات”.

ويختتم المدرب التونسي ثابث القاهري حديثه قائلا، “الحل يبدأ بأخذ العبرة والاعتبار من الماضي وقبول النقد الفني الصادق والعمل به، إلى جانب البطولة الوطنية والأخطاء التكتيكية الغيرة المرئية والخفية على المشاهد العادي، هناك بطبيعة الحال، مشاكل أعمق وأخطر مثل العقلية الهاوية للمسؤول الإداري التونسي ونقص في تكوينه الأكاديمي الكروي، فضلا عن المنشآت الرياضية، فعلى رأي مورينهو : “من يعرف فقط كرة القدم لا يعرف شيء عن كرة القدم”.

 

بطولة ضعيفة ولاعبون يبحثون عن الربح السريع

 

اللاعب الدولي السابق هيكل قمامدية

 

فيما يرى اللاعب الدولي السابق هيكل قمامدية، أنّ السبب الأساسي يكمن في ضعف البطولة التونسية، قائلا، “لا يمكننا التقدّم ما دامت بطولتنا ضعيفة ومستواها أقل من البطولات العربية والعالمية.

ويضيف اللاعب السابق للنادي الصفاقسي، “نعيش في كل جولة مظالم تحكيمية، وعنف وفوضى عارمة، كما أنّ الملاعب لا تصلح لاحتضان مباريات كرة القدم، فحتى ملعب رادس الذي يعتبر أفضل ملعب في تونس انظروا كيف أصبح اليوم ومن خلاله يمكنك معرفة حال بطولتنا”.

ويتابع قمامدية، أغلب اللاعبين اليوم يبحثون عن المادة أكثر من العطاء في الملعب، وللأسف بعض الاعلاميين نفخوا لهم في صورتهم”.

 

لوبي داخل الجمعيات وعدم قدرة على التجديد

 

الاعلامي الرياضي محمد الهادي بولعابة

 

ومن جهته يعتبر الاعلامي الرياضي محمد الهادي بولعابة أنّ الأداء المحتشم لكل من الترجي والنادي الأفريقي في آخر لقاءين يعود لعدم التجديد في الفريق والتعويل على شيوخ الفريق الذين انهارت طاقاتهم البدنية ولم يعد لهم سوى منهج الخبرة”.

ويضيف بالقول، “أرى أن الافريقي والترجي والنجم لم يستطيعوا تكوين جيل جديد من اللاعبين وتطعيمهم بذوي الخبرة، فمعدّل أعمار اللاعبين كبير جدا مقارنة بالناي الصفاقسي مثلا أو النادي البنزرتي، هذا الجيل في نهايته ولم يقدر الناديين إلى حد الآن في تعويض هذا الجيل بجيل جديد”.

ويتابع، “على حسب تقديري التغييرات يجب أن تمسّ 8 مراكز على الأقل، فمثلا الترجي لم يقدر على تعويض خليل شمام والأفريقي لم يجد بديل لبلال بلعيفة نظرا لسيطرتهما على أجواء حجرات الملابس، أيضا نظرة المسؤولين للانتصارات المحلية جعلت منهم التريث قبل التغير وخصوصا رابطة الأبطال الأفريقية جعلت من بعض أشباه اللاعبين ابطالا، المشكل يبدأ في شخصية البديل وفي اللوبي الداخلي لكل جمعية”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.