سياسة

مجموعة ارهابية تسطو على بنك وتغتال الشهيد خالد الغزلاني… تفاصيل العملية

 

 

اقتحمت يوم أمس الجمعة  مجموعة إرهابية متكونة من 12 مسلحا أحد البنوك في معتمدية سبيبة التابعة لولاية القصرين في الوسط الغربي التونسي واستولوا على مبلغ مالي ناهز 300 ألف دينار ثم قامت بإغتيال  الشهيد خالد الغزلاني شقيق الشهيد الرقيب الأول بالجيش الوطني سعيد الغزلاني.

 

 

 

وعن تفاصيل الحادثة أفاد الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة  الإرهاب سفيان السليطي، أن 12 إرهابيا نزلوا من جبل مغيلة المحاذي لمنطقة سبيبة من ولاية القصرين، وقسموا الأدوار فيما بينهم ، حيث توجه 4 منهم نحو أحد المنازل بجبل مغيلة وقاموا باحتجاز إحدى العائلات قبل إطلاق سراحهم بعد أن استولوا على سيارة من نوع “ديماكس” تابعة لأحد المواطنين بالجهة واستعملوها في عملية السطو على الفرع البنكي.

 

 

وأضاف سفيان السليطي أن خمسة عناصر مسلحة اخرين من المجموعة ذاتها توجهوا على متن السيارة المسروقة نحو أحد الفروع البنكية بمدينة سبيبة، أين اقتحمها أربعة منهم واستولى الخامس تأمين الحراسة بالمكان.

وأشار السليطي إلى أن المجموعة الارهابية تعمدت ترويع  موظفي البنك وهشموا كاميرات المراقبة واستولوا على على مبلغ مالي قدره 320 ألف دينار من العملات التونسية والأجنبية.

وفيما يتعلق باغتيال الشهيد خالد الغزلاني شقيق الشهيد الرقيب الأول بالجيش الوطني سعيد الغزلاني، قال السليطي إن الأبحاث بينت أن المجموعة التي التي توجهت على إثر فرارها بعد عملية السطو نحو منزل الشهيد سعيد الغزلاني بمنطقة “الخرايفية” من عمادة “الثماد” من معتمدية سبيبة القريبة  من جبل مغيلة وقاموا بإطلاق النار على أخيه خالد الغزلاني ليتوفى على عين المكان.

 

الشهيد خالد الغزلاني

 

وأشار إلى أن النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب تعهدت بملف العمليتين وأحالته على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالقرجاني للبحث في حيثياتها.

ثاني عملية سطو على البنك

ولم يمضي على أول عملية سطو نفذتها المجموعات الإرهابية على  بنك “الأمان” بمدينة القصرين سوى أربعة أشهر فقط، لتشهد الجهة عملية مماثلة في  معتمدية سبيبة.

وتعود تفاصيل اقتحام بنك الأمان بمدينة القصرين إلى غرة أوت الفارط، حيث  اقتحم 4 إرهابيين فرع بنك المذكور واستولوا على مبلغ مالي ثم لاذوا بالفرار.

وأفادت التقارير الأمنية بأن مجموعة إرهابية متكونة من 11 مسلحا ، قاموا بالاستيلاء على سيارة أحد المواطنين بسفح جبل السلوم، قبل أن يعمد 4 منهم على أخذها واقتحام الفرع البنكي باستعمال 3 أسلحة من نوع كلاشينكوف، فيما ظلت بقية العناصر برفقة صاحب السيارة المستولى عليها.

وأكدت المصادر الأمنية بأن العناصر الأربعة التحقوا إثر عملية السطو بالارهابيين السبعة في السيارة المحتجزة ليلوذوا جميعهم بالفرار وتركوا السيارة وصاحبها بالمكان.

 

لماذا استُهدف الشهيد خالد الغزلاني؟

وفور استشهاد   الأربعيني خالد الغزلاني وهو عامل يومي متزوج ولديه أبناء، يقطن في منطقة “الخرايفية” من معتمدية سبيبة، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تُحاكي مداخلته في أحد البرامج التلفزية وهو يوجه كلمات نارية إلى المجموعة الارهابية التي اغتالت شقيقه الشهيد الرقيب الأول بالجيش الوطني سعيد الغزلاني يوم  6 نوفمبر 2016 بعد عودته بعد غياب لمدة أشهر إلى منزله.

 

 

وأكدت مصادر أمنية أن إغتيال الشهيد خالد الغزلاني أن سبب إقدام المجموعة الارهابية على قتله بطلق ناري يعود إلى تحديه لهم في وسائل الإعلام عقب اغتيال شقيقه.

 

الشهيد الرقيب الأول سعيد الغزلاني

 

وكان الشهيد خالد الغزلاني قام بمطاردة المجموعة الارهابية التي اغتالت شقيقه آن ذاك وأطلق عليهم النار ببندقية صيد.

وتشير الأبحاث إلى أن منتصر الغزلاني وهو ابن عم الشهيدين سعيد الغزلاني وخالد الغزلاني من بين المورّطين في اغتيال الشهيد.

والإرهابي منتصر الغزلاني هو أحد المنتمين إلى ما يسمى بكتيبة “جند الخلافة” التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي والمتواجدة بجبلي مغيلة والسلوم.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق