مجتمعاختيار المحررين

سجون تغص بمعتقلي الرأي وحفلات صاخبة.. الحرية على طريقة بن سلمان

 

في وقت تشهد فيه المملكة العربية السعودية حملة اعتقالات واسعة للمثقفين والحقوقيين، والأكاديميين والمفكرين، وانتهاكات مروعة في السجون أدانتها عديد المنظمات الحقوقية الدولية، تعيش المملكة أيضا على وقع مهرجانات موسيقية صاخبة، في إطار مسابقة الفورمولا E.

 

وأظهرت مقاطع الفيديوهات المتداولة على مواقع التواصل الإجتماعي، حضورا جماهيريا كبيرا من قبل الشباب السعودي، بما في ذلك النساء اللواتي كن بدورهن يرقصن ويغنين خلال أولى الحفلات التي أحياها المغني الإسباني أنريكي  اجلاسيوس.

نشطاء: التطور لا يعني الإنحلال

حفلات السعودية الصاخبة، التي تشهدها مدينة الدرعية في الرياض، تزامنا مع فعاليات بطولة “الفورمولا إي”، والتي تريد أن تظهر الوجه الآخر للمملكة في خضم الأزمة المتصاعدة حولها على خلفية تورط ولي عهدها في حريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول، أثارت موجة من السخرية والإستنكار من قبل نشطاء فضاءات التواصل الإجتماعي الذين اعتبروا أن التطور والإنفتاح لا يعني الإنحلال.

 

وعلى فضاء تويتر، دشن نشطاء وسم #سعوديون_نرفض_الانحلال“، الذي تصدر  السبت، قائمة الموضوعات الرائجة في السعودية، مشددين على أنه لا مكان لمنحل يرى في الحرب على التطرف وسيلة لنشر الإنحلال، مناشدين “خادم الحرمين الشريفين محاسبة كل من يحارب القيم والثوابت”.

 

 

 

 

وتتزامن حفلات المملكة التي كانت قد انطلقت ضمن منافسات الموسم الخامس من سباقات “الفورمولا إي” في الدرعية تحت اسم الدرعية 2018، الخميس 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري، والتي تستمر إلى اليوم السبت،  مع صدور تقارير من منظمات حقوقية دولية، حول تعرض السجناء والسجينات من معتقلي الرأي، إلى سوء المعاملة وانتهاكات حقوقية وجسدية وصلت حد التحرش الجنسي والصعق الكهربائي، علاوة على الحبس الإنفرادي و التهديد بالسجين لمدة عشرين عاما بتهمة خيانة الدولة.

 

 

وفي وقت سابق تناقلت تقارير عن سجين طبيبة الأسنان والباحثة المعروفة عبير نمنكاني، بسبب رسالة إلى ولي العهد طالبت فيها بمنع تقييد تحركاتها والسماح لابنتها بمرافقتها لحضور مؤتمرات طبية.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.