دين وحياة

بعد حظرها ل86 عاما.. مادة الفلسفة تدرس في بلاد الحرمين

 

أعلن وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، عن إطلاق سلسلة  تطوير المقررات الدراسية بداية من الفصل الدراسي القادم لعام 2019، والتي تشمل الإملاء والخط ومهارات التفكير الناقد والفلسفة والقانون والتي تعتبر من المواد التي كانت تعد محظورة ولم يكن يسمح في السابق بتدريسها في المملكة.

 

وفي سلسلة تغريدات على حساب وزارة التعليم، بموقع “تويتر”، قال وزير التعليم السعودي “أحمد العيسى”، إن “مقرر الفلسفة سيكون جزءا من مقرر المهارات الحياتية في الوقت الراهن إلى حين تحويله إلى مقرر مستقل في القريب العاجل.. وإنه سيساعد  الطلاب على التفكير الناقد والتفكير الإبداعي وطرح الأسئلة وبناء الشخصية والمساهمة في تطوير المهارات”.

 

 

وذكرت وسائل إعلامية سعودية أن فريقا من مؤسسة بريطانية قد شرع في تدريب 200 مدرس على مهارات الحوار والتعليم الفلسفي في الرياض، تمهيدا لإدخال الفلسفة والتفكير النقدي في المناهج المدرسية بالمملكة.

 

محرمة وفق فتاوى 

ويعتبر تدريس مادة الفلسفة في المملكة العربية السعودية، من المحظورات منذ تأسيس المملكة في ثلاثينات القرن الماضي، وذلك بتأثير من فتاوى وقرارات السلطة الدينية الرسمية، إذ سبق لأعضاء بهيئة كبار العلماء السعودية أن اعتبروا دراسة الفلسفة “فعلا محرما وغير جائز شرعا” وقاموا بتكفير فلاسفة مسلمين، ومنها “اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء” التابعة لهيئة كبار العلماء، وهي أعلى سلطة دينية حكومية في البلاد، وورد في نص فتوى رسمية سابقة للجنة أنه “لا يجوز تعميم تدريس الفلسفة والقوانين الوضعية في دور العلم ومعاهده”.

 



وكانالداعية صالح المغامسي قد ذكر في وقت سابق، أنه ليس لديه تخوفات من تدريس الفلسفة والقانون بالمدارس ولكن قد يكون أفضل لو أخر هذا الأمر لعامين أو ثلاث، معتبرا  أنه ليس هناك حاجة ملحة لتدريس الفلسفة ولكن لا ضرر من تدريسها كشيء تحسيني.

وقال الداعية المغامسي، إن المناهج ليست بالطريقة التي يخشاها البعض ومتى ثبت أن هذا الأمر له أضرار يتم المطالبة بوقفها عند حدها ولكن أن نصدها قبل بدأها هذا ينبغي للإسلاميين أن يقللوا منه لأن ذلك كثر في الأيام الأخيرة وكل مرة غالبا يثبت الخطأ .

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق