منوعات

مغردون مصريون: “سوزان مبارك في المقاهي وشباب الثورة في السجون… ثورة دي وإلا انقلاب؟”

 

 

تداول المصريون مؤخرا  على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لزوجة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، سوزان مبارك وهي في أحد المقاهي بصدد التقاط مجموعة من الصور مع الناس.

ويُعد ظهور سوزان مبارك هو الأول لها في الأماكن العامة بمنطقة التجمع الخامس  بالقاهرة وقد بدت عليها علامات الكبر في السن.

وتبلغ سوزان مبارك 77 عاما، وكان أخر ظهور لها في عام في أفريل الماضي، أثناء افتتاح بطولة أفريقيا للجمباز الايقاعي لأن حفيدتها “فريدة جمال مبارك”  كانت من بين المشاركين في ذلك الحدث الرياضي، إلا أنها لم تنشر صورا لها في الملعب آن ذاك.

الصورة خلقت جدلا واسعا على منصات مواقع التواصل الاجتماعي ، إذ قال المدون عبد الحميد السيد  “ريحونا بقي من سوزان مبارك وعيالها البلد تسرقت ولسه عايشين زمن العبوديه وهتفضلوا كده عمركم ماهتتغيروا”.

 

في حين علق صاحب حساب “كشكش بيه” :”هو عيب انها تظهر في مكان عام والناس اللي بتهاجمها معظمهم ايام ماكانت سيدة مصر الاولي كانوا يتمنوا يشوفوها من بعيد سوزان مبارك اللي ينكر انها كان ليها دور كبير ممتبه الطفل القراءة للجميع و مستشفي السرطان للاطفال وساهمت في القضاء علي شلل الاطفال يبقي ناكر للجميل”.

 

 

أما المدون ” جانفيير 25″ فقال :”من حقها تظهر في أي مكان وعيب جداً تتعرض لمضايقات . لكن هذا لا يتعارض مع كونها جزء من نظام نهب البلد وسابها خرابه والمشروعات اللي عملوها ماكانتش تبرع ولا صدقه منهم يمنوا بها على الشعب . لسنا عبيد إحسان حكامنا كلهم موظفين وللأسف كلهم لصوص”.

 

وغرد مدون آخر :”فعلا ياجماعة كرسى السلطة ده يستاهل تضيع فيه رقاب …سوزان مبارك بعد الخروج من الخدمه …”

 

ومن جهته تساءل وحيد عباس:”غريب امركم يا جماعة الربيع العربي … كُنتُم تتوقعون، فعلا، انهم سيتخلون عن كرسي السلطة بهذه البساطة وبدون اي مذابح ؟”

كما تساءلت “ناموسة مصر” قائلة: “سوزان مبارك تظهر في أحد الكافيهات عادى كدا والناس بتتصور معاها ثورة دى ولا انقلاب”.

 

 كما علق  أحمد المصري:”منطق غريب . أولا لايوجد منصب سيده أولى وليس لها صلاحيات . وان استولت على صلاحيات تنفيذيه فهذالأننا لسنا دول ولا توجد مؤسسات . وكونها بتفتتح أو ترعى مشاريع من ضرائب وأموال الشعب ده مش جمسل تشكر عليه . لكن منطق العبد يغلب بقوة السلاح وإغتصاب السلطه . ولا زلنا فى نفس ماسورة المجارى”.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.