اختيار المحررينرياضة

المغرب يرفض تنظيم الكان تفاديا للأقاويل ومصر تبدي استعدادها طمعا في عودة الجماهير 

This post has already been read 14 times!

 

بعد أن أكّد فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، بأن بلده سيتقدم بملف قوي لاستضافة كأس الأمم الافريقية، أعلن أمس الاربعاء رشيد الطالبي وزير الشباب والرياضة المغربي، رسميا أن المغرب تراجع عن الترشح لاستضافة المحفل الافريقي.

 

خطوة أثارت استغراب الشارع الرياضي العربي الذي توقّع بأن المغرب هو الأقرب لاحتضان البطولة الافريقية بعد سحبها من الكاميرون.

لتأتي المفاجئة من مصر وتحديدا من وزير الرياضة المصري، أشرف صبحي، الذي أعلن أن بلاده ستدرس التقدم بطلب لاستضافة بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 في كرة القدم بعد قرار المغرب عدم القيام بذلك، علما وأن بعض المسؤولين بالاتحاد المصري للعبة كانوا قد أكّدوا على أن مصر استبعدت الترشح سابقا.

ففي تصريح له لـ”أون سبورت” قال صبحي إنه تواصل مع رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بشأن احتضان مصر لكأس الأمم الأفريقية، ودراسة فكرة التنظيم بعد قرار المغرب بعدم التقدم.

قرارات جعلتنا نتساءل عن الأسباب التي جعلت المغرب يتراجع عن الترشح لاستضافة النهائيات الافريقية، ومدى جاهزية مصر من أجل احتضان العرس الافريقي.

 

المغرب اختار الابتعاد عن الأقاويل والشبهات

 

الصحفي المغربي محب عبد الله

 

في تصريح له لمجلة ميم يقول الصحفي المغربي محب عبد الله، انّ عدم ترشح المغرب لاحتضان الكان، قرار سيادي، لأن الاتحاد المغربي لكرة القدم انتظر القرار الرسمي من الجهات العليا التي راسلت أمس وزير الشباب والرياضة، مؤكدة أنها لن تترشح.

وعن الأسباب يقول محب، أن من أبرزها الخرجات التي انتقدت المغرب وانتقدت رئيس الاتحاد أحمد أحمد، فالعديد من السياسيين والرياضيين وآخرهم رئيس مرسيليا السابق ولاعب باريس سان جرمان وتوتنهام الايفواري سيرج اوريي اعتبروا أن أحمد أحمد هو دمية في يد المغرب، وأن هذا البلد هو الذي يحرّك الكاف وضغط لكي تُسحب الكأس من الكاميرون حتى ينال شرف تنظيمها، وهو ما شوّه سمعة المغرب خارجيا وافريقيا.

مضيفا بأن المغرب انفتح في السنوات الأخيرة أكثر على افريقيا السمراء، ولديه مشارع كبرى مع الدول الافريقية لذلك ليس من الجيد أن يتم تشويه صورة البلد مع جيرانه.

وتابع بأن الاحتمال الذي يدور في الكواليس هو أنّ “المغرب يريد أن يظل بعيدا عن كل الشبهات، فهو يرغب في التنظيم وجاهز لذلك بما يمتلكه من ملاعب وبنية تحتية مميزة لكن يرغب في أن تتقدم الكاف لتطلب منه التنظيم وليس العكس لكي لا يضرّ بعلاقته ومصالحه مع الدول الافريقية الشقيقة خاصة الكوديفوار وغينيا، وهو الاحتمال الأقرب والأقوى لأنه الى حد الساعة لم تتقدم أي دولة بطلب رسمي لاحتضان الكأس الافريقية بعد سحبها من الكاميرون”.

ويختتم محب عبد الله حديثه قائلا انّ المغرب يريد أن يبقى خارج المعمعة وبعيد عن الأقاويل والاشاعات التي تضرّ بسمعته لكنه يمنّي النفس بأن تطرق الكاف بابه وتطلب منه التنظيم مثلما حصل بنهائيات كأس افريقيا للمحليين.

 

الكان فرصة لعودة الجماهير المصرية للملاعب

 

الناقد الرياضي المصري عمر البانوبي

 

أما عن ابداء مصر نيتها تنظيم كأس افريقيا يقول الناقد الرياضي المصري عمر البانوبي في تصريح لميم، انّ هناك توجّها لدى الدولة المصرية لاستضافة نهائيات أمم افريقيا، خاصة بعد اعلان المغرب عدم رغبتها في تقديم ملف لكن المشكل قائم في الدوري الذي يعرف ظغطا كبيرا هذه السنة من حيث عدد المباريات والتوقيت صعب مع تغيير مواعيد البطولات الافريقية، مضيفا بأنه سيكون هناك تواصل بين رئيس الاتحاد المصري ورئيس الكاف وسيتم على اثر ذلك الحسم النهائي في القرار.

وأكّد البانوني على ان الجماهير المصرية متعطشة لبطولة أمم افريقيا لتعود بكامل قوتها الى الملاعب المصرية، لأنها لازالت تحضر بأعداد محدودة، لذلك فان تنظيم الكان سيكون مبادرة طيبة لتسجل حضورها بأعداد كبيرة بمختلف ملاعب مصر.

مضيفا بالقول أن “مصر جاهزة للتنظيم بملاعبها وأنه سبق لها وأن فازت في الرهان سنة 2006 حين نجحت في تنظيم الكأس الافريقية، لذلك لا يبدو الأمر صعبا عليها وننتظر فقط التنسيق بين الدولة المصرية والاتحاد الافريقي لكرة القدم”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.