مجتمعسياسة

الكشف عن اسم وصورة منفّذ هجوم ستراسبورغ في فرنسا

على إثر مقتل 3 أشخاص وإصابة 11 آخرين شرقي فرنسا.. البحث عن الجاني لازال متواصلا

 

أعلنت وسائل إعلام فرنسية عن اسم منفذ هجوم سوق عيد الميلاد وسط مدينة ستراسبورغ في فرنسا ونشرت صورا له. وحسب وزير الداخلية الفرنسي فان المشتبه به معروف لدى الشرطة في جرائم غير إرهابية، وهو صاحب سوابق إجرامية بكل من فرنسا وألمانيا و وكان قد قضى وقتا في السجن. 

 

من هو منفذ العملية؟

صرح وزير الداخلية الفرنسي إن منفذ الهجوم الأخير بمدينة سترازبورغ، كان معروفا بوقائع في قضايا الحق العام، حيث صدرت أحكام بسجنه على إثرها في فرنسا وألمانيا وأمضى عقوباته.

وقالت صحيفة “لا فيغارو” الفرنسية، إن المتهم شاب يدعى شريف شيكات يبلغ من العمر 29 عاما، صاحب سوابق إجرامية ويحترف النهب والسلب وغير ذلك من عمليات السطو في فرنسا وألمانيا.

وأوضحت مواقع فرنسية أخرى أن الشاب كان معروفا بأفكاره المتطرفة وهو فرنسي الجنسية لكن أصوله تعود إلى إحدى دول شمال أفريقيا.

إضافة إلى أنه قضى، في وقت سابق، عقوبات بالسجن في كل من فرنسا وألمانيا، بعد إدانته بـ”جرائم صغيرة”، مثل الاعتداء على شاب بسكين، والسرقة عبر استعمال العنف.

وعاد شيكات إلى فرنسا عام 2017، عقب قضائه عقوبة في ألمانيا. وأدرج في قائمة “إس”، التي تضم الأشخاص الذين يشكلون خطرا على أمن فرنسا.

 

عمليات بحث واسعة عن منفذ الإعتداء

وقال كاستنر للصحفيين في ستراسبورغ : نحن الآن في فرنسا عند مستوى فيجيبيرات (وهي خطة أمنية فرنسية يكون التأهب الأمني فيها مرتفعا جدا).. لقد قررت الحكومة للتوّ الانتقال إلى مستوى هجوم طارئ، مع فرض إجراءات رقابة مشددة على الحدود ورقابة مشددة في كل أسواق عيد الميلاد بفرنسا، وذلك بهدف تجنب خطر حدوث هجوم يقلد هجوم ستراسبورغ.

كما أكد إرسال تعزيزات أمنية إلى المدينة حيث لا يزال المهاجم طليقا، مشيرا إلى أن نحو 350 من عناصر الأمن -بينهم قوات خاصة من الشرطة والجيش- مدعومين بمروحيتين، يتعقبون المسلح.

تفاصيل العملية  

قال شاهد عيان لوكالة فرانس برس: سمعنا عيارات نارية، ثلاثة ربما، وشاهدنا الناس يجرون.

سقط أحدهم ولا أعرف ما إذا كان قد تعثر أو  أصيب بالرصاص. الناس داخل الحانة أخذوا يصرخون: “أغلق، أغلق” وأغلقت الحانة بعدها بقليل.

وأوضح مصدر في الشرطة، أن المسلح قاوم القوات الأمنية مرتين بين الساعة الثامنة والتاسعة مساء مساء أمس، وتبادل إطلاق النار معهم في المرتين، لافتا إلى أنه ورغم كل المجهودات المبذولة مازال طليقا.

وأوضحت هيئة أركان الجيش أن جنديا أصيب بجروح طفيفة في يده على إثر ذلك.

أهمية مدينة سترازبورغ

يجمع سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ ملايين السواح سنويا، حيث جاءت هذه العملية الإجرامية بعد أسبوعين فقط من افتتاح السوق في المدينة.

ويعتبر هذا السوق من أهم أسواق عيد الميلاد الأوروبية، بالإضافة إلى الأهمية السياسية للمدينة التي تضم العديد من المؤسسات الأوروبية من بينها البرلمان الأوروبي الذي أغلق عقب الهجوم الدامي.

 

ويتزامن الهجوم مع تعرّض قوات الأمن الفرنسي لضغوط قوية بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من المظاهرات المناهضة للحكومة، حيث نشر نحو 90 ألف شرطي السبت الماضي في الجولة الرابعة من احتجاجات “السترات الصفراء”.

وبعد ثلاث سنوات من قتل مجموعات مرتبطة بتنظيم الدولة 130 شخصا في باريس يوم 13 نوفمبر 2015، تقول أجهزة مكافحة الإرهاب إن وجهة تركيزها تغيّرت.

وبدلا من الهجمات المنسقة، بات هم السلطات الرئيسي تجنب الهجمات المنفردة من مسلحين لا تكون لديهم صلات مباشرة بالجماعات الإرهابية.

الوسوم

محمد أمين السعيداني

مقدم أخبار وبرامج سياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.