مجتمعسياسة

رويترز: سعود القحطاني يشرف على تعذيب الناشطات السعوديات والتحرش بهن

 

 

سعود القحطاني، المستشار السابق لولي العهد السعودي، ومهندس عملية إغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي، يعد أيضا المشرف المباشر  على عملية تعذيب الناشطات السعوديات المعتقلات في السجون في جدة.

 

وفي أحدث تقرير نشرته وكالة رويترز ، كشفت نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة أن سعود القحطاني، هو من أشرف بصفة مباشرة على تعذيب ناشطة من ضمن النساء المعتقلات، صعقا بالكهرباء، كما أنه هددها بالاغتصاب والقتل.

رويترز كشفت أيضا أنّ  مساعدو القحطاني، وهم مجموعة مؤلفة من نحو 6 رجال، قالت رويترز إنها مختلفة عن المحقّقين المعتادين وينتمون للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، الذي كان القحطاني رئيسه في ذلك الوقت، أو إلى جهاز أمن الدولة، تولوا  تعذيب 4 ناشطات أخريات، تعرضن لسوء المعاملة والانتهاكات الجسدية.

ونقلا عن المصادر المطلعة، تمثلت هذه الانتهاكات في تعرض محتجزتين لإهانات جنسية وجلد وصدمات كهربائية أدّت لتحول إصبع إحداهن للون الأزرق، فيما أجبر رجال رجال القحطاني إحداهن على تقبيل محتجز آخر، فيما كانوا يشاهدون الأمر.


رويترز أكدت أيضا أن سعود القحطاني تحدّث إلى العديد من المحتجزات، في مايو الماضي، عندما نُقلن في البداية من الرياض إلى جدة، وقال لهن إن عقوبة الخيانة هي السجن 20 عاما أو الإعدام.

 

هيومن رايتس ووتش تؤكد

أخبار التعذيب وسوء المعاملة، كشفتها أيضا منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، أمس، وجددت في خضم ذلك، مطالبتها بالسماح للمراقبين الدوليين المستقلين بزيارة الناشطات المدافعات عن حقوق المرأة، المعتقلات بسجون المملكة العربية السعودية منذ مايو الماضي، للتأكد من سلامتهن، وذلك على خلفية  تلقيها تقريرا من مصدر مطلع بتعرض ناشطة رابعة لسوء معاملة، في ظل تقارير تؤكد تعرضهن لتعذيب وحشي.

وقال نائب مدير المنظمة التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “مايكل بيج” إن السلطات السعودية عذبت الناشطة الرابعة بالصدمات الكهربائية والتحرش الجنسي، وقيدت المعتقلات في سرير صلب وجلدتهن بـال”عقال”، مضيفا أنه “ما لم يتمكن المراقبون المستقلون من تأكيد سلامة الناشطات فلدينا كل الأسباب للاعتقاد بأن السلطات السعودية عاملتهن بقسوة لا توصف”.

وأكدت هيومن رايتس ووتش، أن “أحد كبار المسؤولين حضر عدة جلسات تعذيب إحدى الناشطات التي لم يذكر إسمها، وهو يرتدي قناعا وهددها بـأن الصعق الكهربائي التالي سيكون على رأسها وهددها باغتصابها، لكنه لم ينفذ ذلك، وسألها 
عن ما إذا كانت تفضل عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة بسبب “خيانتها”.

المحقق المقنع، رحجت المنظمة أن يكون مستشار الديوان الملكي السابق “سعود القحطاني”، باعتبار أن من أساؤوا معاملة المعتقلات هم من ضمن رجال “الأمن السيبراني”، الذين قاموا بترويع ترويع وترهيب المعتقلات والتحرش بهن وتعذيبهن، في مركز احتجاز غير رسمي، أطلقوا عليه اسم “فندق”، قبل نقل المعتقلات إلى ذهبان في أغسطس/أوت المنصرم.

 

 

نشطاء غاضبون 

نشطاء موقع تويتر، عبروا بدورهم عن غضبهم من التعذيب الممنهج في حق الناشطات السعوديات، ووصفوا سعود القحطاني بالسفالة والوضاعة وأنه أداة ولي العهد السعودي في المهمات القذرة، فهو لا يقدح من رأسه بل ينفذ أوامر سيده.

 

وفي قت سابق، أصدرت النيابة التركية مذكرة اعتقال بحق سعود القحطاني، وأحمد عسيري، لـ “دورهما” في مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وذلك لتقاعس المملكة في اتخاذ إجراءات قانونية بحق القحطاني، المستشار السابق للديوان الملكي والمسؤول المقرب من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وعسيري، نائب رئيس المخابرات العامة سابقا، اللذين تم إعفاؤهما من منصبيهما، ضمن إطار التحقيق السعودي في القضية، بحسب مانقلته وكالة “الأناضول” التركية.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.