اختيار المحررينرياضة

“وهبي الخزري” نجم ساطع مع فرنسا وقائد أناني مع تونس!

 

 

نجح اللاعب الدولي التونسي وهبي الخزري من كتابة اسمه بأحرف من ذهب بالدوري الفرنسي مع فريقه سانت إيتيان، حتى تم اختياره في أكثر من مرة ضمن التشكيلة المثالية لبطولة الدرجة الأولى الفرنسية، بعد أن بات هدّاف فريقه.

 

ورغم أن الجميع يقرّ بأهمية الخزري كأحد قامات المنتخب التونسي، بعد أن قاده للتأهل للمونديال ودخل التاريخ كأول لاعب تونسي يسجّل هدفين في نسخة واحدة من كأس العالم، الاّ أنّه بقي في أعين البعض قائدا أنانيا لاهثا وراء الاستعراض الفردي على حساب مصلحة المنتخب.

 

 

عقلية متعصّبة

 

الصحفي أيمن غريسة

 

يقول الصحفي أيمن غريسة أن وهبي الخزري من أفضل اللاعبين التونسيين تونس، وأن غياب يوسف المساكني جعل منه النجم الأول للمنتخب، مضيفا بأن نجوم المنتخبات لديهم دائما تلك “العنطزة” الزائدة على غرار ميدو بمنتخب مصر سابقا وليونيل ميسي حاليا بمنتخب الأرجنتين، وزين الدين زيدان مع منتخب فرنسا.

وتابع غريسة “عيب هؤلاء أنّهم يكونون محترفين مع فرقهم ومتكبرين مع منتخباتهم، بل فيهم من يتعامل وكأنه الاه للكرة… فمن منا لا يعشق مثلا عادل السليمي الذي كان عطاؤه بالأفريقي مثل عطائه بالمنتخب، ايضا فيليب لام كان قائدا محترفا… هي عقلية بالأساس..  وبالنسبة لوهبي الخزري لا ينكر أحد قيمته وتميزه، لكنه حين لعب مع تونس كثيرا ما يغلّب مصلحته أولا ومن ثم مصلحة المنتخب التونسي، وهو ما يستدعي تحسين عقليته مع منتخب تونس.. وأظن أنه برجوع يوسف المساكني ستتغير العديد من الأشياء بالمنتخب وسنرى تأطيرا أكبر من نجوم المنتخب لكل العناصر”.

 

وهبي الخزري اللغز

الصحفي نزار ريحاني

 

ويرى بدوره الصحفي نزار ريحاني أنّ وهبي الخزري من بين أبرز لاعبي المهجر الذين عزّزوا صفوف المنتخب التونسي في العشرية الأخيرة، مضيفا بأنّ أداءه مع نسور قرطاج في الفترة الماضية طرح عديد نقاط الاستفهام، خاصّة مع تألقه في صفوف فريق سانت اتيان الفرنسي الذي سجل لفائدته ثمانية أهداف، إضافة إلى تمريرتين حاسمتين منذ بداية الموسم الحالي.

كما يعتبر ريحاني أنّ أداء الخزري مع المنتخب التونسي لم يرتق إلى مستوى تطلعات الجماهير التونسية التي تراه في لقاءات فريقه بالدوري الفرنسي نجما ساطعا ومحاربا، بينما تنكسر تلك الصورة كلّما شارك مع المنتخب اذ يتحوّل إلى لاعب أناني يبحث عن اللعب الاستعراضي وتنطفئ الشعلة التي أظهرها مع سانت اتيان أو نادي رين الموسم الماضي”.

ويتابع قائلا، “المكانة التي أصبح يحتلها الخزري في المنتخب وظهوره في ثوب النجم الأول بعد إصابة يوسف المساكني وابتعاد أسامة الدراجي وياسين الشيخاوي، إضافة إلى حصوله على شارة القيادة جعلته يتوهّم أنه صاحب فضل بمجرد تسجيل حضوره في تربصات المنتخب واللعب أساسيا، رغم أنه رفض أكثر من مرة المشاركة في تربصات المنتخب بداعي الإصابة قبل أن يظهر بعد أيام قليلة في تشكيلة فريقه بالدوري الفرنسي”.

 

الخزري قدّم الكثير لتونس

 

الصحفي اسلام المؤدب

 

وفي المقابل، يرى الصحفي اسلام المؤدب انّ الخزري يعتبر من خيرة لاعبي المنتخب التونسي وأعطى الكثير لتونس في مختلف اللقاءات التي خاضها مع النسور، مضيفا بأنه قد يكون انانيا في بعض اللقاءات الشكلية، لكن ذلك لا يخفي الاضافة الكبيرة التي قدّمها حين ساهم في تأهل المنتخب لكأس العالم وظهر بمردود مميز بالمونديال.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.