دين وحياة

لحم خنزير في مؤتمر إسلامي ببرلين والداخلية الألمانية تعتذر

في خطوة اعتبرت تعديّا واضحا على مشاعر المسلمين بألمانيا، وقع تقديم أطباق تضمنت لحم خنزير، خلال مؤتمر “الإسلام الألماني” الرابع،  وهو ما أثار غضب المشاركين ودفع بوزارة الداخلية الألمانية لإصدار اعتذار رسمي.

 

وعلّق عدد من الصحافيين الذين حضروا المؤتمر، أن المؤتمر الإسلامي، جاء بهدف تقوية التواصل بين هيئات الحكومة الألمانية والمسلمين الذين يعيشون في البلاد، والبحث عن حل للمشاكل التي تواجههم، موجهين انتقادات في نفس الوقت، لوزارة الداخلية الألمانية، التي نظمت عشاء يتضمن لحم خنزير.

ولفت الصحافيون إلى أنه سبق أن تم تقديم لحم الخنزير في دورات سابقة للمؤتمر الذي عُقد للمرة الأولى عام 2006.

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية، فإن النقانق المذكورة كانت تسمى “نقانق الدم” (blutwurst) التي تحصي دم الخنازير ولحم الخنزير المقدد ولحم الخنزير من بين مكوناته.

ووصف نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي الواقعة بـ “الفضيحة”، و”الازدراء”، وتساءل البعض “هل كان سيحدث الأمر نفسه لو كان مؤتمرًا يهوديًا؟”، في حين انتقد آخرون تمحور الاهتمام حول موضوع تقديم لحم الخنزير في المؤتمر، وعدم إيلاء اهتمام كافٍ بما تم بحثه فيه.

وكتب أحد المشاركين “لجميع النازيين والعنصريين الذين ينبحون بصوت عال أن الجميع يستطيعون أكل النقانق الدموية، لا أحد يحرمها! ولكن خلال 20 عاما كسياسي لم أر قط النقانق الدمية في حفل الاستقبال (البوفيه).. من غير الاحترام أن نقدمها في مؤتمر الإسلام.”

وزارة الداخلية الألمانية تعتذر

من جانبها أصدرت وزارة الداخلية الألمانية اعتذارًا عن تقديم لحم الخنزير إلى الناس الذين حضروا مؤتمر الإسلام الألماني في برلين، لكنها في المقابل أصرت على أن البوفيه في الحدث يقدم مجموعة متنوعة من الخيارات، بما في ذلك الأطباق الحلال والنباتية واللحوم والأسماك، وأن جميع البنود “قد تم وضع علامات واضحة عليها”، كما صدرت تعليمات للعاملين بإحاطة المشاركين بنوعيات الطعام.

وأضافت أنه تم وضع التنوع الديني للمشاركين بعين الاعتبار، معربة عن أسفها “في حال كانت المشاعر الدينية لبعض الأشخاص تعرضت للخدش.


وفي وقت سابق من مارس ، أعلن وزير الداخلية الألماني سيهوفر أن “الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا” ، وأن “ألمانيا تشكلت من قبل المسيحية” ، كما يشير دويتشه فيله.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.