منوعاتسياسة

بعد أكثر من شهرين من إغتيال خاشقجي، الكونغرس ينتفض غضبا على بن سلمان

والرياض تواصل الإنكار

 

 

شدد الكونغرس الأمريكي موقفه إزاء قضية إغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي ماتزال جثته مجهولة المكان والمصير بعد مضي أكثر من شهرين على إغتياله في قنصلية بلاده في تركيا، مؤكدا تورط ولي العهد السعودي في جريمة القتل البشعة.

 

وانتقد السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، واصفا إنكار تورطه  بجريمة قتل جمال خاشقجي بمثابة “عمى مقصود”، محذرا من أن التقاعس عن محاسبة بن سلمان سيمنح الطغاة ضوءا أخضر لتصفية معارضيهم.

 وأشار  السيناتور الجمهوري، إلى أن الكونغرس يرى أن تصرفات السعودية خلال الفترة الأخيرة لا يمكن قبولها، وأن تورط النظام السعودي في جريمة قتل جمال خاشقجي، وحملته العسكرية المتهورة في اليمن، وحصاره لقطر، ومحاولة عزل رئيس الوزراء اللبناني (سعد الحريري واحتجازه العام الماضي في الرياض) يظهر غطرسته المدهشة، واستخفافه بالمعايير الدولية”.

وتابع قائلا ” إذا كانت هذه الأفعال تجعل من سعودية ولي العهد محمد بن سلمان مصدرا للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، فأنا أتساءل كيف سيكون السلوك المزعزع للاستقرار؟”.

وكان  السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام، قد أكد أمس، أنه سيقدم مشروع قرار يعتبر أن بن سلمان “من أهم المسؤولين عن الجريمة ومتواطئ فيها، خاصةً بعد الاستماع لإفادة مديرة CIA، مبينا في ذات السياق أن بن سلمان على علاقة “مباشرة وبأعلى مستوى” مقتل خاشقجي، وأن “المصادر المفتوحة تبين أنه كان يتابع جريمة القتل”.

غراهام  وجه الإتهام أيضا إلى إدارة الرئيس دونالد ترامب، بعدم الاعتراف بأدلة تورط بن سلمان، وطالب بضرورة فرض عقوبات بموجب قانون ماغنتسكي على مرتكبي الجريمة.

 

السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام

 

وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، قد أكدوا  أن ولي العهد السعودي متورط في قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول التركية، ولو مثل أمام هيئة محلفين لتمت إدانته في 30 دقيقة، وشددوا على أنه يتعين على إدارة ترامب التنديد بقوة بقتل خاشقجي أمام العالم، “وإلا فسيتعين على الكونغرس التصرف”، وأن الكونغرس سيتخذ خطوات صارمة في الأيام القادمة بشأن مقتل خاشقجي والحرب في اليمن”.

جاء ذلك، بعد جلسة الإحاطة التي قدمتها مديرة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، جينا هاسبل، حول مقتل خاشقجي، وأشار نواب من الكونغرس على أنهم سيعملون على إرسال بيان بأن ولي العهد السعودي شريك في قتل الصحفي السعودي، داعين مديرة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) إلى الكشف عن الصلة بين ولي العهد السعودي وقتل الصحفي خاشقجي.

الكونغرس سيتخذ خطوات صارمة في الأيام القادمة بشأن مقتل خاشقجي والحرب في اليمن”.

تركيا تشدّد

موقف الكونغرس الأمريكي، يتزامن أيضا مع تصاعد الخطاب التركي، حيث أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده لن تتردد في اللجوء إلى التحقيق الدولي إذا حصل انسداد في مسار قضية خاشقجي، مشيرا إلى أن جريمة القتل، كانت حاضرة بين القضايا على هامش اجتماع وزراء خارجية الناتو في بروكسل.

فيما تداولت أخبار عن إصدار  محكمة صلح الجزاء التركية، بطلب من النيابة العامة، مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري والمستشار السابق لولي العهد سعود القحطاني، اللذان قدمت فيهما أيضا لائحة اتهام بـ”القتل المتعمد بطريقة وحشية أو عبر التعذيب مع سابق الإصرار والترصد”، على خلفية جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي في سفارة بلاده في اسطنبول، بحسب وكالة الأناضول.


وأكّدت النيابة العامة التركية في طلبها أن هناك شبهات قوية تؤكد مشاركة عسيري والقحطاني في التخطيط للجريمة التي نفذها المشتبهون الـ18، وهم الـ15 الذين جاءوا إلى إسطنبول إضافة لموظفي القنصلية الثلاثة الذين غادروا معهم بعد تنفيذ الجريمة.

 

 ورغم الرفض الدولي والحقوقي، وفي وقت تشير فيه جل الحقائق والدلائل إلى تورط ولي العهد السعودي في إغتيال الصحفي خاشقجي، تواصل المملكة العربية السعودية نفي أي علاقة لولي عهدها بالقضية.

وقالت المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، فاطمة باعشن، عبر “تويتر”: “ولي العهد لم يتواصل في أي وقت من الأوقات مع أي مسؤول سعودي في أي جهة حكومية حول إيذاء المواطن جمال خاشقجي.. نرفض رفضا قاطعا أي اتهامات تزعم وجود صلة لولي العهد بهذا الحادث المروع.. وأن السعودية “كانت صريحة في معالجة هذا الخطأ المأساوي، ومحاسبة المسؤولين عنه، ووضع الإجراءات التصحيحية لضمان عدم تكرار فجوة مؤسسية بهذه الطبيعة الكارثية مرة أخرى”.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.