مجتمعاختيار المحررين

مقاطعة الإمتحانات: الأولياء غاضبون والتلاميذ مضربون

 

شهدت مختلف المعاهد والمدارس الاعدادية بمختلف تراب الجمهورية تنفيذ وقفات احتجاجية سلمية من طرف أولياء الأمور وذلك تنديدا بقرار  جامعة التعليم الثانوي القاضي بمقاطعة إمتحانات الثلاثي الأول.

 

 

 

تحرك دعت إليه تنسيقية “أولياء غاضبون”، على خلفية استجابة الأساتذة لقرار جامعة التعليم الثانوي، ورفضهم إجراء الامتحانات الأسبوع المغلق التي تنطلق بداية من اليوم الاثنين.

وأكد المنسق الوطني حسن بن عبد العزيز الشك أن  التنسقية تستعد لتنظيم تحرك احتجاجي وطني للتنديد بالارباك المتجدد في كل سنة دراسية  والذي تسببه الجامعة العامة للتعليم الثانوي لأكثر من 7 ملايين تونسي بين أولياء وتلاميذ، مشيرا إلى التحرك يأتي للتأكيد على الحق الطبيعي لأبناء العائلات التونسية في إجراء الامتحانات في آجالها وفق تعبيره.

وأكد حسن الشك أن مطالب الأساتذة مشروعة، لكن اختيار توقيت المقاطعة غير مقبول وغير مشروع بالمرة، مذكرا أن الصراع بين النقابة والوزارة هو صراع متجدد يكون فيه التلميذ والأولياء هو الطرف الخاسر من هذه المعركة.

وتنسيقية أولياء غاضبون هي صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” وتضم 67 ألف منخرط، تقوم بالتنسيق لتنفيذ تحركات احتجاجية للتنديد بتضرر التلاميذ من إضرابات الأساتذة.

 

 

 

وأضاف عبد العزيز الشك أن هذا التحرك الاحتجاجي هو شكل من أشكال تعبير أولياء الأمور عن غضبهم واستنكارهم للوضع المتردي الذي آلت إليه المنظومة التربوية، أمام تعنت الجامعة التي تصر سنويا على حجب ثمرة  مجهودات التلاميذ والعبث بتضحيات أوليائهم.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه أعضاء الجامعة العامة للتعليم الثانوي على نجاح نسب المقاطعة التي ناهزت الـ70%، تشهد أغلب المعاهد والمدارس الاعدادية حالة من الغضب والاحتقان في صفوف التلاميذ وأولياء أمورهم بعد مقاطعة الامتحانات وتعطل الدروس بسبب رفض التلاميذ الدخول إلى قاعات الدراسة، ومواصلة الدروس بصفة طبيعية دون إجراء فروض التأليفي.

اليعقوبي يتهم الوزارة بابتزاز الأساتذة

ورغم حالة الفوضى والاحتجاجات التي تشهدها مختلف المؤسسات التربوية، إلا أن نقابة التعليم الثانوي لا تزال متمسكة بقرارها، حيث أعلن كاتب عام جامعة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي أن الدراسة ستكون بشكل طبيعي في المعاهد بداية من اليوم حتى لا تضبع مزيد من الأيام الدراسية مقابل مواصلة مقاطعة الإمتحانات.

 

 

وأتهم اليعقوبي وزارة التربية بالمماطلة والضغط على المديرين لصد الأساتذة عن العمل وتمنع التلاميذ عن الذهاب إلى المدارس، مؤكدا أن الجامعة ستثبت حق الأساتذة في العمل ومواصلة الدراسة بشكل طبعي.

كما اتهم الوزارة بابتزاز المدرسين والضغط عليهم باطلاق التهديدات بالاقتطاع من أجورهم في حال لم يتراجعوا عن موقفهم، مشددا على رفض الجامعة المساس بأجور المدرسين.

 

بن سالم: ان لم تتراجع الجامعة سأطبق القانون

ومن جهته أكد وزير التربية  خلال الجلسة العامة المخصصة لمناقشة ميزانية وزارته نفى بن سالم انخراط الوزارة في حملة الشيطنة التي تستهدف الأساتذة، مشددا على أنه سيعمل جاهدا على انقاذ الامتحانات من خلال فتح باب الحوار للتفاوض مع الطرف النقابي ومختلف الجهات الحكومية واتحاد الشغل.

وأضاف حاتم بن سالم أنه وفي صورة عدم الوصول إلى اتفاق نهائي مع الجامعة فإنه سيضطر لتطبيق القانون سواء قبلت النقابة أو لم تقبل، على حد تعبيره.

وأوضح بن سالم أنه يوجد اختلاف بين الطرفين فيما  يتعلق بمطلبين من بين الطلبات الـ10 التي تقدمت بها الجامعة العامة للتعليم الثانوي، وهمها المطلب المتعلق بالمنحة الخصوصية للأساتذة التي لا تعد من مشمولات الوزارة إلا أنها فقبلتها منذ سنة 2015، إلا أن الجامعة تطالب بمضاعفتها وهو ما ترفضه الوزارة.

وشدد وزير التربية على أن الكلفة الإقتصادية للتقاعد المبكر مرتفعة جدا، حتى وإن لم يتقدم الأساتذة المعنيين بمطالب التقاعد المبكر.

وكشف أن تكلفة التقاعد يمكن أن تصل إلى 11 ألف مليون دينار على امتداد الـ 10 أو 12 سنة المقبلة استنادا إلى رؤساء الصناديق الإجتماعية وألفين مليون دينار بالنسبة للـ 3 أو الـ4 سنوات القادمة، وفق تصريحه.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.