دين وحياة

بعد رفض توظيفها… المحكمة تلزم ولاية برلين دفع غرامة مالية لمحجبة

 

مرة أخرى ستظطر السلطات في ولاية برلين لدفع تعويضات مالية لمسلمة، بعد أن رُفض مطلبها للعمل كمدرسة في احدى المؤسسات التربوية بسبب إرتدائها للحجاب، حيث قضت محكمة العمل بإلزام الولاية بمنح تعويض لامرأة بعد رفض طلبها للتوظيف في مدرسة بسبب غطاء الرأس الذي ترتديه.

وقال  الناطق باسم المحكمة إن  المحكمة قضت بصرف قيمة راتب شهر ونصف الشهر للمرأة، أي ما يعادل 5159 يورو، مضيفا أن “المتضررة تم إهمالها بسبب ديانتها”.

ولم تشكك المحكمة في قانون الحياد المعمول به في برلين الذي يحظر على أفراد الشرطة وموظفي قطاع القضاء ومدرّسي المدارس العامة ارتداء ملابس لها طابع ديني أثناء الخدمة.

واعتبرت المحكمة أن  الحجاب، هو محل الدعوى لا ينطوي على خطر ملموس يمكن إدراكه بالنسبة إلى السلم المدرسي أو الحياد العام.

 

 

وكانت محكمة الدرجة الأولى قد رفضت دعوى المرأة استناداً إلى قانون الحياد.

وتعتزم ولاية برلين الطعن على الحكم الصادر أمام المحكمة الاتحادية للعمل، وذلك وفقاً لما صرحت به المحامية الممثلة للولاية.

 قد تقدمت  المرأة كوافدة من مجال عمل آخر للعمل في وظيفة بمدرسة ثانوية أو مدرسة مهنية، وكان قد تم رفض طلب المرأة للعمل في المدرسة المهنية التي لا تخضع لقانون الحياد بخلاف المدارس العامة، وجاء في حيثيات الرفض أن هناك متقدمين آخرين أفضل وأنسب منها، بينما لم تتلقَّ المرأة إفادة من المدرسة الأخرى.

وحسب قناعة المحكمة، فإن هذا الرفض ينطوي على تمييز عنصري على أسس دينية، مشيرةً إلى أن محادثة التقدم إلى الوظيفة دارت من البداية حول غطاء الرأس الذي ترتديه المرأة.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.