مجتمعسياسةغير مصنف

فضيحة تكشفها “الشروق”: تورط 12 نائبا من نداء تونس في قضايا فساد

والناطقة الرسمية باسم نداء تونس تهدد الصحفية التي أجرت التحقيق

 

يتناقل كثيرون من داخل الأوساط السياسية والإعلامية القريبة من دوائر القرار أخبارا تفيد تورط بعض أعضاء مجلس النواب في قضايا فساد نتيجة لعلاقاتهم المشبوهة مع رجال أعمال تعتريهم شبهات فساد واضحة ومهربين ثبت تورطهم في عمليات مخالفة للقانون, غير أن ذلك يبقى بمثابة التكهنات التي تفتقر إلى الاثباتات اللازمة حتى تحال على القضاء وتصبح موضع نظر وتحقيق.

 

وفي هذا إطار يأتي التحقيق الذي صدر اليوم عن جريدة الشروق والذي يتضمن إشارات توجه أصابع الإتهام وفق مصادر مطلعة إلى عدد من النواب بتهمة تورطهم بشكل مباشر في قضايا فساد، حيث مثل عدد منهم أمام قاضي التحقيق في القطب القضائي والمالي بتهم الثراء غير القانوني، هذا إضافة إلى علاقاتهم المشبوهة برجل الأعمال متهمين بالتخابر والتآمر على أمن الدولة على غرار  شفيق جراية.

 

شبهات فساد وتهم تتعلق بالتخابر مع جهات أجنبية
نشرت صحيفة الشروق تحقيقا حول تورط 12 نائبا من حزب نداء تونس تعلقت بهم تهم فساد و ثراء غير مشروع اضافة إلى تورطهم في تهم تتعلّق بالتخابر مع جهات أجنبية والتعامل مع جيش أجنبي.
و أشارت منى البوعزيزي الصحفية التي أشرفت على هذا التحقيق خلال مداخلة اذاعية على إذاعة شمس آف آم  أن هؤلاء النواب كانوا موظفين عاديين دخلهم الشهري لا يتجاوز الألف دينار شهريا لكنهم وبعد دخولهم إلى المجلس أصبحوا من أصحاب العقارات و السيارات الفخمة لافتة الانتباه إلى أنه تم حجز سيارة لدى نائب تعود ملكيتها الى رجل الاعمال الموقوف شفيق الجراية.
وأضافت البوعزيزي أن هذا التحقيق سيكون له جزء آخر وسيتم الكشف خلاله  عن العديد من الحقائق حول هذه القضية.

وحسب ما جاء في صحيفة  «الشروق» فإن عددا من النواب تعلقت بهم تهم خطيرة على غرار الفساد والثراء المشبوه وغير القانوني هذا بالإضافة إلى البحث في مدى تورطهم مع رجل الأعمال شفيق جراية المتواجد حاليا بسجن المرناقية بتهم تتعلق بالتخابر مع جهات أجنبية والتعامل مع جيش أجنبي وقت السلم.

أبرز ملفات الفساد المذكورة في التحقيق

«الشروق» تحصلت على أسرار تهم الفساد المتعلقة بـ12 نائبا وفي ما يلي أهم ما جاء فيها :

النائب «ط.ا.م» : تمكن من ربط علاقة بأحد أباطرة البنزين بجهة تطاوين المعروف باسم «م.م». وساعده في الوصول الى مجلس الشعب هذا بالإضافة الى مساعدته في التهرب من عدد من القضايا قبل أن يتم وضع اسمه ضمن قائمة المطلوبين لدى وحدات الديوانة والأمن .

ففي جوان 2016 التقى النائب «س.ط» شفيق جراية بنزل في منطقة البحيرة الذي أعرب عن موافقته  على دفع مبلغ مالي يقدر ب500 ألف دينار لـ»شراء» 4 نواب وحثهم على الالتحاق بكتلة نداء تونس هذا بالإضافة الى كراء فيلا في الميتيال فيل لتنظيم لقاءات سرية. وحسب اعترافات شاهدة عيان فإن النواب الأربعة تحصلوا على دفعة مالية تقدر بـ 15 ألف دينار .

النائب م.ر.ا.خ : موظف سابق تمكن من الحصول على سيارة فاخرة. ويملك شبكة من العلاقات المشبوهة ساعدته  على تكوين ثروة طائلة.

النائبة أ.ح: كانت تملك سيارة لا يتجاوز سعرها 15 ألف دينار سنة 2014. وأصبحت تقود سيارة رباعية الدفع بـ120 ألف دينار. وتستعمل أيضا سيارة على ملك إحدى الشركات. كما تمكنت من تدريس أطفالها في مدرسة خاصة بمبلغ يتراوح بين 20 و22 ألف دينار. ورغم كونها موظفة الى غاية سنة 2014 الا أنها نجحت في تكوين ثروة طائلة بسبب شبكة العلاقات التي تمتلكها داخل حزبها، هذا بالإضافة الى علاقتها بأحد المهربين .

النائبة خ.ب.ا: تم اتهامها بأنها تقوم باستدراج النواب وشرائهم لصالح رجل الأعمال «ش.ج» المتواجد حاليا في السجون مقابل الحصول على عمولتها و»تلقب ببيت مال جراية».

النائب «س.ط»: اقتنى شقة بـ300 ألف دينار وامتلك عقارات قام بتحويل ملكيتها الى أفراد عائلته وتم تسجيل أحد اللقاءات بينه وبين 3 نواب آخرين في رحلة ترفيهيه على متن يخت تثبت وجود شبهات فساد تتعلق بأملاكه.

أبرز الممتلكات المشبوهة للنواب الذين تم التحقيق معهم 

تتمثل ممتلكات النواب الذين تم التحقيق معهم حسب الصحيفة المذكورة في سيارات باهظة الثمن منها 3 سيارات على ملك شفيق جراية وعقارات في البحيرة وحدائق المنزه والنصر وأرض فلاحية في المرسى وحسابات بنكية مشبوهة (4 نواب)

وتثبت التقارير أنه وبعد بعد القبض على رجل الأعمال شفيق جراية تم العثور على أسماء نواب كانوا يعتبرون من المقربين منه كان يسلمهم هدايا وعطايا ومنازل وسيارات .

وبعد الإطاحة به تم استرجاع بعض الممتلكات على غرار حجز سيارة فخمة كانت على ملك نائب ,كما تم أيضا فتح تحقيق في عقار على ملك نائب آخر عن ولاية قفصة.

هذا إضافة إلى العثور على معطيات جديدة تدين عددا من النواب الذين كانوا يتعاملون مع شفيق جراية مباشرة أو عن طريق وساطاء على غرار نائبة عن ولاية الكاف.

رئيس مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النواب الذين تتعلق بهم شبهات فساد

أوردت الصحيفة المذكورة  أن رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر رفض رفع الحصانة عن عدد من نواب مجلس الشعب المتهمين بالتورط في فساد مالي هذا بالإضافة إلى منع وصول ملفاتهم إلى وسائل الإعلام.

ورغم المطالبة بالكشف عن أسمائهم إلا أنه تمسك بالرفض في حين تمكنت «الشروق» من الحصول على أسماء 12 نائبا مبدئيا لم يقع الإفصاح عن أسمائهم بشكل مباشر.

النداء يرد ويُعلن مقاطعة قناتي الحوار والتاسعة وجريدتي الصباح والشروق

أعلنت حركة نداء تونس مقاطعتها الحضور والإدلاء بتصريحات وتمثيل الحزب بكل من قناتي التاسعة والحوار التونسي وجريدتي الصباح والشروق. 

وأعربت الهيئة السياسية لنداء تونس عن استنكارها الشديد لكل التجاوزات التي تعرض لها الحزب في عدد من وسائل الإعلام، وعمليات إقصائه بتعليمات فوقية، مدينة ما اعتبرتها حملات تشويه كبيرة ومنظمة ضد الحزب وضدّ عدد من قياداته وإطاراته.

وندّدت بجملة المغالطات والأخبار الكاذبة والتأويلات الخطيرة في حقّ الحزب مضيفة أن عددا من المحطات الإذاعية والتلفزية تتداولها عن سوء نية ودون منح حق الرد أو التعقيب. 

ولفتت الهيئة الى أنه استنادا إلى القوانين المنظّمة فإنّ نداء تونس يحتفظ بحقوقه في التّتبّع القضائيّ متى رأى ذلك صالحا.

 

على صعيد آخر فقد توجهت الناطقة الرسمية لحركة نداء تونس أنس الحطاب بتهديد مباشر لصاحبة المقال الذي نشر على صحيفة الشروق منى البوعزيزي خلال مشاركتها في البرنامج الإذاعي ميدي شو.

 

 

وجاء على إثر ذلك تعليق الصحفية البوعزيزي التي اعتبرت ذلك سلوك “باندية” وفق تعبيرها ولا يليق عندما يكون صادرا عن نائب شعب مؤكدة نيتها المواصلة في تحقيقها مهما كانت تبعات ذلك.

 

يبقى ملف مقاومة الفساد أحد أبرز الملفات الحارقة التي على الحكومة التوقف عندها بغية معالجتها على اعتبار مخلفاتها السلبية وأثرها  المباشر على الحياة السياسية لا سيما إذا تعلق الأمر ببعض الشخصيات السياسية التي تحوم حولها العديد من الشبهات في علاقة بتورطها بشكل أو بآخر في قضايا فساد.

الوسوم

محمد أمين السعيداني

مقدم أخبار وبرامج سياسية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.