منوعاتسياسة

“أمير الظلام” الذي رفض لقاء الصحافة… هكذا سخر التونسيون من زيارة بن سلمان

 

 

وأخيرا وصل “أطال الله عمره” ليستقبله في المطار “أطال الله عمره” كانت هذه إحدى العبارات التي استقبلني بها أحد أصدقائي بمجرد أن لاح له خيالي من مكان قريب بعد أن وصلت متأخرا بسبب الزحمة التي شهدتها أغلب طرقات العاصمة التي شهدت حالة استنفار أمني قصوى على إثر وصول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تونس.

 

كانت أغلب الطرقات عشية يوم أمس مزدحمة بشكل لافت جدا ,بعد أن تأهب الجميع لاستقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان … نعم كان الجميع بالفعل متأهبين لاستقباله ,غير أن التونسيين أبوا إلا أن يتركوا بصمتهم مرة أخرى فكانت حفاوتهم مضاعفة هذه المرة.

 

فبعد أن سمحت مؤسسة الرئاسة التونسية في سابقة أولى لقناة أجنبية أثناء زيارة مسؤول أجنبي بالتواجد لساعات طويلة داخل القصر الرئاسي للقيام بتغطية خاصة دون غيرها وبعد أن ألغيت الندوة الصحفية على عكس التقاليد المعمول بها في مثل هذه الزيارات وهو ما اعتبره مراقبون تهربا من أسئلة الصحفيين بخصوص الزيارة التي أثارت جدلا ,جاء الدور على رواد شبكة التواصل الإجتماعي ليرصدوا أهم التفاصيل التي رافقت الزيارة بأسلوب لا يقدر عليه غير التونسيين.

سنحاول خلال هذا المقال أن نرصد أبرز التفاعلات التي رافقت هذه الزيارة حيث علق الصحفي سليم بوخذير على صفحته على الفايسبوك في علاقة بإلغاء الندوة الصحفية بأن الرئاسة ألغت الندوة تفاديا لاحراج بن سلمان قائلا: “أبو منشار يحميه الباجي من كشف العار”.

 

 

فيما كتب الإعلامي علاء زعتور في ذات السياق أنه لم يسبق لرئاسة الجمهورية أن سمحت لقناة أجنبية بالتواجد في القصر لوقت طويل باستثناء ما فعلته مع بن سلمان.

 

في حين ركز الصحفي جمال الدلالي على موعد وتوقيت الزيارة حيث اعتبر أن وصول بن سلمان لتونس متخفيا وراء ظلمة الليل دون أن يواجه الصحافة المحلية يعتبر حدثا استثنائيا.

وكتبت الصحفية بقناة الزيتونة ملاك القاطري أن بن سلمان تسلل إلى تونس ليلا ليغادرها سريعا قبل أن تشرق الأرض بنور ربها وتعميه شمس الربيع العربي.

 

 

 

هذا وقد تعمد المشرفون على صفحة رئاسة الجمهورية فسخ وحضر كل التعليقات التي تعبر عن رفضها لقدوم بن سلمان فكتبت زينة الشواشي معلقة على صفحتها على الفايسبوك: “بعد التضليل الاعلامي لزيارة أمير الظلام صفحة رئاسة الجمهورية تحذف كل تعليق ضد بن سلمان”

يأتي ذلك بالتزامن مع تجند الذباب الالكتروني السعودي للتغريد عبر موقع تويتر  باستعمال حسابات وهمية باسم التونسيين تم إنشاؤها في شهر أكتوبر لإظهار احتفائهم وفرحتهم  بقدوم بن سلمان.

 

 

كما لم يفوت المتابعون لهذه الزيارة بعض التفاصيل التي رافقت أولى الصور التي وقع تسريبها فعلق الأستاذ بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار هاني مبارك متندرا “وصول الأمير إلى تونس بشلاكا فيباله الحرارة 40 درجة مائوية”.

 

 

وكتبت الصحفية بجريدة الشروق منى البوعزيزي “لا تثق في شخص يلبس شلاكة بالصبع في الشتاء, ساقيه ما حسش بيهم باش يحس كيف يذبح عبد”.

 

 

ومن زاوية أخرى تناول بعض المدونين بسخرية كأس الشاي الذي قدم لرئيس الجمهورية دون مكسرات على عكس ضيفه وهو ما يعكس حالة من الإكرام المفرط خوفا منه من جهة ولقلة الحاجة في القصر من جهة الأخرى فعلقت سناء زكري قائلة: “كأس السبسي بلاش بندق, ذكرني بأمي كي يجيونا ضياف تستر وجهها قدامهم وأحنا ولاد الدار موش مشكلة”.

 

 

وكتب مروان السميعي “السيرفور مهف ويحرص على مصلحة الرئيس هذاكا علاه جابلو كأس تاي بلاش بندق …”

 

وبينما يتوقع مشاركة الأمير محمد بن سلمان يوم الجمعة المقبل في قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين تقدمت منظمة هيومن رايت سووتش بشكوى ضده، مطالبة سلطات الأرجنتين بملاحقته بداعي جرائم الحرب في اليمن وحالات تعذيب لرعايا سعوديين واحتمال ضلوعه في جريمة قتل خاشقجي.

 

هكذا اختار التونسيون أن يتركوا بصمة مميزة تجعلهم مميزين ومتفردين بل وربما تجعل منهم حالة عربية خاصة لا سيما في ظل ما تعيشه بلدان الربيع العربي من موجة ارتداد والتفاف على ثورات الربيع العربي في مناخ تحرم فيه الشعوب العربية من أدنى درجات حرية التعبير…  ولعل ذلك ما أثار حفيظة الكثيرين الذين لازلوا يتساءلون في دواخلهم: “ما السبيل لضبط حرية التونسيين يا ترى؟”

 

الوسوم

محمد أمين السعيداني

مقدم أخبار وبرامج سياسية

رأي واحد على ““أمير الظلام” الذي رفض لقاء الصحافة… هكذا سخر التونسيون من زيارة بن سلمان”

  1. لو كانت له أدنى قدر من الرجولة والكرامة والشهامة لألغى زيارته، هذا المجرم الجبان لا يقدر أن يعيش ولو لحظة واحدة بدون حراسة مشددة وكانه في جبهة القتال

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.