رياضة

ما بعد تأجيل نهائي كوبا ليبرتادوريس: أمٌّ تهرّبُ “شمروخا” مع ابنتها ومارادونا يُهاجم رئيس الأرجنتين

نهائي كوبا ليبرتادوريس: لقاء كرة القدم أو جحيم وارهاب كروي؟

 

 

بعد أن انتظر الجماهير من مختلف دول العالم متابعة نهائي كلاسيكو الموت ضمن الكوبا ليبرتادوريس بين الغريمين الأرجنتيين ريفر بلايت وبوكا جونيورز، تقرر ارجاء اللقاء للمرة الثانية  وفق ما أعلنه أمس الأحد اتحاد كرة القدم الأميركي الجنوبي “كونميبول” .

 

يأتي ذلك على خلفية الاعتداءات والعنف الذي رافق اللقاء، فبعد أن كانت المباراة مقررة ليوم السبت الفارط تعرضت حافلة فريق بوكاجونيورز للاعتداء بالحجارة والغاز المسيل للدموع من قبل جماهير الفريق المضيف عند اتجاههما الى الملعب، مما أدى الى اصابة عدد من اللاعبين.

 

 

كما تحدثت  بعض التقارير الصحفية الأمريكية إلى تعرّض بعض لاعبي البوكا للتقيء في غرفة خلع الملابس تأثرًا بالغاز المسيل للدموع، حيث أظهرت بعض الصور حالات اغماء وتأثر  شديد للاعبين وخاصة كارلوس تيفيز.

 

 

وبلغت درجة العنف في صفوف جماهير الريفر، أن استغلّت بعض الأمّهات أطفالهن لتهريب الألعاب النارية “الشماريخ” حتى تتمكنّ من دخول الملعب.

 

ليُعلن تأجيل اللقاء الى يوم الأحد قبل أن يتأجل مرّة أخرى لأجل غير مسمّى بقرار من رئيس الاتحاد أليخاندرو دومينيغيز الذي اعتبر أن الظروف غير ملائمة لاقامة تلك المباراة، داعيا رئيسي الناديين إلى أسونسيون “عاصمة الباراغواي” من أجل البحث عن موعد ومكان جديد لادارة اللقاء.

فيما طالب نادي بوكا جونيورز إلغاء المباراة بصفة كلية خوفا من تجدد مظاهر العنف، وجاء ذلك في بيان صادر عن النادي الأرجنتيني، تحدثت فيه هيئة الفريق عن مطالبتها يوم السبت بتأجيل المباراة على خلفية الأحداث الخطيرة التي حصلت قبل أن يطالبوا أمس بالغاءه بسبب عدم توفّر ظروف المساواة، فضلا عن المطالبة بتطبيق العقوبات المنصوص عليها في قانون البطولة”.

وللاشارة فقد انتهى لقاء الذهاب بتعادل الفريقان 2-2  على ملعب بوكا “بومبونيرا” قبل أسبوعين.

 

مارادونا يهاجم رئيس دولته

 

 

وتفاعلت الجماهير  ونجوم كرة القدم مع قرار التأجيل، حيث هاجم أسطورة الكرة الأرجنتينية، دييغو أرماندو مارادونا، رئيس الأرجنتين ​ماوريسيو ماكري​، قائلا، بأنّ ما يحدُث في الأرجنتين “إرهاب”، مضيفا، “أنا أرجنتيني وطني لكني أكره العنف، ونحن نستحق ما يحدث لنا، لأننا صوتنا لمن يصنع فوضى، على الرغم من أنني لم أصوت له شخصيا… الأرجنتين تفقتر للأمن واللصوص في كل مكان… الناس لا يجدون ما يأكلونه، فهل هذا هو التغيير الذي صوّت من أجله الناس؟

واختتم مارادونا تصريحه بالقول، “الرئيس ماكري عاجز عن حكم البلاد، ولأنّ والده كان مليونيرا، فهو لا يعرف وهو لا يفهم طبيعة الفقراء، لم تلطخ يداه بالوحل أبدا”.

وجدير بالذكر ان المشاهد التي رافقت النسخة الحالية من النهائي الأمريكي تعيدنا الى نسخة 2015، حين تم استبعاد بوكاجونييورز  من البطولة بسبب أعمال الشغب التي ارتكبها جمهوره في ملعب لا بومبونيرا، ليعيد التاريخ نفسه بمعقل الريفر.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.