ثقافة

بعد اعتقال فنانين في الدار البيضاء.. ناشطون في المغرب ينادون بحرية الفن في الشارع

 

 

لا تقتصر الفنون والموسيقى في المغرب على المسارح المغلقة و دور الأوبرا، بل أصبحت في السنوات الاخيرة متاحة في الشوارع والساحات  المغربية، خاصة ساحة “الماريشال” الواقعة في قلب المدينة التاريخية في الدار البيضاء.

لكن مؤخرا أصبحت الفرق الموسيقية خاصة من الشباب تواجه تعقيدات بعد إيقاف شابين أثناء عزفهما للموسيقى في الشارع في مدينة الدار البيضاء وتم اتهامهما بممارسة العنف والاعتداء على موظف أثناء تأدية عمله، بعد أن شنت الشرطة المغربية حملة اعتقالات ضد فناني الشارع.

ونقلت صحف مغربية أن الشابين تلاسنا مع قوات الشرطة بعد أن حاولوا مصادرة آلاتهم الموسيقية، وقد يواجه الشابان أحكاماً بالسجن تصل إلى 5 سنوات، بتهمة “إهانة الشرطة أثناء ممارستهم لمهامهم.”

 

 

وتعاطف ثلة من الفنانين في المغرب مع الموسيقيين وطالبوا السلطات بالإفراج عنهما وتقنين موسيقى الشارع.

 

 

ونادى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق سراح الشابين ، و أطلقوا هاشتاغ الحرية للفن، أو ”Freelfen#”، على ما حدث بقولهم: ”شابان مغربيان معتقلان في السجن مع القتلة، وبائعي المخدّرات، والمغتصبين، لأنهما يعزفان موسيقى الشارع،  اعتقلوا الإرهابيين والسارقين واتركوا أبناء الناس في سلام”، و”الموسيقى ليست جريمة”.

 

 

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.